رابطة المصارف: قرار البنك المركزي بتقليص دوامه لبيع عملة اكثر سيخفض سعر الدولار قريبا

تأریخ التحریر: : 2015/6/16 23:50929 مرة مقروئة
[بغداد-أين]
اكدت رابطة المصارف الخاصة في العراق ان قرار البنك المركزي العراقي الاخير والمتضمن تقليص فترة إيداع المبالغ الخاصة فضلا عن اعتبار يوم السبت يوم عمل اعتيادي لتلبية طلبات المصارف من العملة الاجنبية سيساهم بخفص سعر صرف الدولار.
وقال رئيس الرابطة وديع الحنظل في بيان له تلقت وكالة كل العراق [أين] نسخة منه ان "البنك المركزي العراقي يحاول من خلال اجراءاته والياته المتبعة الى دعم الدينار العراقي وخلق اجواء مناسبة للعمل المصرفي وبالتعاون مع المصارف الخاصة كفريق متضامن".

وبين ان "قرار البنك الاخير بزايدة ايام عمل المزاد واعتبار يوم السبت يوم عمل اعتيادي لتلبية طلبات المصارف من العملة الاجنبية ، جاء متناغما مع تلبية حاجة المصارف من العملة الاجنبية الدولار وتسهيل عمل المصارف".

وأشار الحنظل الى ان "القرار الاخر بتقليص فترة إيداع المبالغ الخاصة من عشرة أيام إلى خمسة سيسهم بشكل مباشرة الى تخفيض سعر صرف الدولار امام الدينار وهذا ما سنلاحظه خلال الايام القليلة المقبلة وان الرابطة ستكون داعمة للقرار بما يخدم المصلحة العامة".

وتشهد الاسواق المحلية ارتفاع أسعار صرف الدولار الامريكي أمام الدينار العراقي الى 1400 دينار للدولار الواحد، أي ان المئة دولار تساوي 140 الف دينار.

ويبلغ سعر الصرف الرسمي للبنك المركزي العراقي 1166 دينارا لكل دولار اي انه ارتفع عن السعر الرسمي 234 ديناراً وبزيادة نسبتها 20%.

وقال مصدر حكومي لـ[أين] اليوم ان "الحكومة اتخذت اجراءات للحد من ارتفاع سعر الدولار منها تحديد المبيعات النقدية للبنك المركزي ومضاعفة حوالاته مع فتح منافذ في المصارف الحكومية لبيع الدولار للموفدين والحالات الانسانية" مبينا ان " هناك مضاربات قام بها البعض ادت الى خلق حالة من الارباك في السوق ساهمت برفع سعر الدولار مقابل الدينار العراقي وبشكل مقصود".

ومن المقرر ان تعقد اللجنة المالية النيابية الأحد المقبل اجتماعاً طارئاً لبحث هذا الارتفاع للدولار.

ويعزو مختصون وخبراء اقتصاديون هذه الزيادة للدولار في الاسواق المحلية الى قلة المعروض من الدولار في مزاد بيع العملة اليومي للبنك المركزي العراقي والذي حددت كمياته بقانون الموازنة العامة لعام 2015 بـ 75 مليون دولار فقط بعد ان كان مفتوحا، ما دعا الى زيادة الطلب على العملة الاجنبية لايفاء المصارف ورجال الاعمال بالتزاماتهم وحاجة السوق للسيولة المالية.انتهى
طبع الصفحة PDF