الحكيم: المشروع الوطني يحتاج إرادة سياسية لا يمتلكها العراق حالياً

تأریخ التحریر: : 2018/2/12 23:49658 مرة مقروئة
[أين- بغداد]
أعلن رئيس التحالف الوطني، عمار الحكيم ان المشروعُ الوطنيّ يحتاجُ إلى إرادةٍ سياسيةٍ لا يمتلكها العراقُ في الوقتِ الحاليّ".
ودعا الحكيم بحسب بيان لمكتبه تلقت وكالة كل العراق [أين] نسخة منه خلالَ الندوة الحوارية التي أقامها مكتبُ العلاقاتِ الوطنية في تيارِ الحكمة الوطنيّ إلى "التعاملِ على أساسِ المصلحة العراقية بالدرجةِ الأولى، من منطلقِ العراق أولاً في كل شيء" مبينا ان "المرحلةُ الحاليةُ تتطلبُ قوى عابرةً وقوائمَ عابرةً تمهدُ للأغلبيةِ والمعارضةِ الوطنية".
وأنتقد كثرة عدد الاحزاب السياسية وقال ان "عدد الأحزاب والائتلافات التي ستشاركُ في الانتخاباتِ لا يعَّبرُ عن حالةٍ صحيةٍ ونحتاجُ كثيراً إلى الاندماجِ لنصلَ إلى ثنائيةِ الموالاةِ والمعارضة".
وأشار إلى أنَّ "العراقَ في لحظةٍ مفصليةٍ والانتخاباتِ القادمة ستمهدُ لمشهدٍ سياسيّ قد يدومُ إلى عام ٢٠٣٠" محذراً من "التسقيطِ السياسيّ لأنَّهُ سيسقطُ الجميع من أعين الناس والرأي العام،" داعيا إلى "التنافسِ على أساسِ البرامج وما قُدِمَ للناسِ من منجز".
ولفت الى ان "مؤتمرُ الكويت يمثل قراءةً استشرافيةً للمجتمعِ الدوليّ مفادها أنَّ العراقَ يتعافى وينَّظمُ صفوفه" مشدداً على "أهميةِ الانتصار في تحدي بناء الدولة والقضاءِ على الفسادِ والانفتاحِ على المحيطِ الخارجيّ".
وأكد الحكيم على أنَّ "مصلحةَ العراقي تتمثلُ بالالتزامِ بالدستورِ والقانونِ دون انتقائية".
وعبر عن تفائله "بطبيعةِ التحالفات الانتخابية التي تتسمُ في أغلبها بالوطنيةِ وغيابِ التمترس الطائفيّ وكذلك حضورُ الوطنية في حديثِ القوى السياسية" مبيناً أنَّ "المدنيةَ تعني بناءَ الدولة وتكافؤ الفرص".
وجدد الحكيم "تأكيده على تيارِ الحكمة تيارِ الشباب وقد عملَ على تمكينهم قولاً وفعلاً في مؤتمرهِ العام ومفاصلهِ التيارية الأُخرى، ومن سماتهِ أيضاً الوطنيةُ وتمكينُ المرأة حيثُ مَنَحها الكوتا للتمثيلِ في المكتبِ السياسيّ وبقيةِ المفاصل ، وكان المؤتمرُ العام انعكاساً للواقعِ الديمغرافيّ العراقيّ".
طبع الصفحة PDF