البحرين تسقط الجنسية عن أخوين وترحلهما الى العراق

تأریخ التحریر: : 2018/1/29 21:443280 مرة مقروئة
[أين- متابعة]
رحَّلت السلطات الامنية في البحرين قسريا المواطنين الأخوين إبراهيم وإسماعيل درويش إلى العراق.
وكانت محاكم النظام قد أيدت الحكم الصادر بإبعاد عشرة مواطنين بعد إسقاط جنسيتهم عن البلاد وتغريم كلٍّ منهم مبلغ مئة دينار [265 دولارا]، وذلك بحجة مخالفتهم "قانون الهجرة والإقامة" بعد أن أسقطت جنسياتهم تعسفياً في 6 تشرين الثاني 2012 بقرار من وزارة الداخلية.
وكانت المحكمة الصغرى الجنائية قد قضت في تشرين الاول العام 2014 بإبعاد عشرة مواطنين بعد طعنهم في قرار الداخلية أمام القضاء وهم [مريم السيد إبراهيم، إسماعيل خليل درويش، إبراهيم خليل درويش، عدنان أحمد علي حاجي، حبيب درويش موسي غلوم، السيد عبدالنبي عبدالرضا الموسوي، سيد عبدالأمير عبدالرضا الموسوي، إبراهيم غلوم حسين كريمي، السيد محمد علي عبدالرضا، وتيمور كريمي].
وكانت وزارة الداخلية البحرينية قد أسقطت الجنسية البحرينية عن 31 شخصاً بينهم نائبان سابقان ورجال دين في 6 تشرين الثاني 2012 وبرر خطوتها بأنهم أضروا بالأمن العام، وعلى الفور أحالت النيابة العامة المسقطة جنسياتهم إلى المحكمة الصغرى الجنائية بتهمة مخالفة قانون الهجرة والإقامة".
وكانت السلطات البحرينية قد رحّلت فعلياً المحامي تيمور كريمي في 23 آيار 2016 فيما قامت بترحيل إبراهيم كريمي في 31 تشرين الاول 2017 وهما ضمن القائمة التي أيدت محاكم النظام ترحيلهم اليوم".
طبع الصفحة PDF