عواصف شديدة تضرب أوروبا ومصرع 8 أشخاص

تأریخ التحریر: : 2018/1/19 9:12343 مرة مقروئة
[أين- متابعة]
ضربت عاصفة من الرياح العاتية الخميس عدة دول شمالي أوروبا، مما أدى إلى مقتل ثمانية أشخاص وأضرار مادية كبيرة.
كما ألغيت المئات من رحلات الطائرات والقطارات، وكانت هولندا الأكثر تضررا من هذه العاصفة التي شملت أيضا بلجيكا والنمسا وألمانيا.
ففي ألمانيا قتل خمسة أشخاص، هم عنصران من الدفاع المدني واثنان من سائقي الشاحنات. وقد فاقت سرعة الرياح في بروكن شمالي البلاد 200 كيلومتر في الساعة، وفق الأرصاد الجوية المحلية.
وألغت السلطات كافة رحلات القطارات للمسافات الطويلة ليوم على الأقل، كما ألغي العديد من الرحلات الداخلية، وبسبب ذلك علِق كثير من المسافرين في محطات القطارات، لكن شركة سكك الحديد مكنتهم من الإقامة في فنادق أو المبيت داخل القطارات المتوقفة.
وتعد العاصفة القادمة من بحر الشمال، التي أطلق عليها "فرديريكا"، الأسوأ في تاريخ ألمانيا منذ 2007.
في هولندا قتل شخصان تحت أشجار اقتلعتها رياح عنيفة قادمة من بحر الشمال لتضرب هذا البلد المعروف أيضا بـ"الأراضي المنخفضة".
ووصلت سرعة الرياح في بعض المناطق إلى 140 كيلومترا في الساعة. وقد ألغى مطار "شيبول" في أمستردام" 320 رحلة، ولكن الرحلات الجوية استؤنفت.
وتوقعت شركات التأمين بهولندا أن تتجاوز كلفة الأضرار الناجمة عن العاصفة 10 ملايين يورو [12.5 مليون دولار].
وفي بلجيكا، أوقف قطار كان متوجها إلى بروكسل وأغلقت جميع الطرق والجسور الأكثر عرضة للخطر أمام حركة السير، بينما سجلت اختناقات مرورية وانقلبت 66 شاحنة جراء هذه العاصفة.
وتسببت العاصفة بمقتل امرأة اصطدمت سيارتها بشجرة في غابة، في حين أصيب أربعة آخرون بينهم امرأة تعرضت لشظايا معدنية متطايرة بسبب الرياح.
كما تعرضت بعض المناطق في النمسا لرياح قوية أثرت أيضا على رحلات القطارات.
طبع الصفحة PDF