إستقالة وزير الخارجية السوداني وسط توتر العلاقة مع مصر

تأریخ التحریر: : 2018/1/17 21:301364 مرة مقروئة
[أين- متابعة]
أكدت مصادر مطلعة، اليوم الأربعاء، قبول الرئيس السوداني عمر البشير، رسمياً، إستقالة وزير الخارجية إبراهيم غندور.
وقالت المصادر إن البشير كلف سفير السودان في جوبا سابقا، مطرف صديق لخلافة غندور.
وعمل الغندور وزيرا للخارجية منذ 6 يونيو/ حزيران عام 2015.
وتوترت العلاقات بين الخرطوم والقاهرة في الأسابيع الاخيرة حيث استدعى السودان سفيره في القاهرة للتشاور الأسبوع الماضي وسط سجال إعلامي حاد بين البلدين بخصوص ملفي سد النهضة وحلايب وشلاتين.
ولمصر خلاف مستمر أيضا مع السودان بشأن مثلث حلايب، الواقع قرب البحر الأحمر في منطقة حدودية غنية بالمعادن، ويدعي كلا البلدين السيادة عليه، بيد أنه يخضع حاليا للسيطرة المصرية.
وفي مايو/أيار، منع السودان استيراد المنتجات الزراعية والحيوانية المصرية.
وقال الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، أول أمس الاثنين إن بلاده لا تعتزم الدخول في حرب مع السودان أو إثيوبيا، وسط الخلافات مع هذين البلدين بشأن حصص واستخدامات مياه نهر النيل.
ويعد ذلك أول تصريح للسيسي منذ تعزيز السودان لقواته العسكرية على حدوده الشرقية مع إريتريا إثر ما قال إنه"تهديد من قوات مصرية وإريترية هناك".
ويخشى المصريون من أن يؤثر سد النهضة الضخم الذي تبنيه إثيوبيا على كمية المياه الواصلة إلى بلادهم، التي تعتمد كليا على نهر النيل.
وظلت مصر لوقت طويل تركز على أن لها حقوقا تاريخية في استخدام مياه النيل، لرفض أي مشروعات على النهر، الذي يعد أطول أنهار العالم.
طبع الصفحة PDF