بالصور.. الإهمال ينهش جسد ملوية سامراء

تأریخ التحریر: : 2018/1/12 21:302543 مرة مقروئة
[أين- بغداد]
تتعرض ملوية سامراء جنوبي محافظة صلاح الدين الى إهمال تسبب بأضرار في المبنى التاريخي الذي يتجاوز عمره الـ 1200 عام.
ورصدت صور مسامير ومذكرات مخطوطة بيد تقلع الحجر وتنهش جسد المعلم الأثري الشهير في المدينة التي يقصدها السياح من مختلف أنحاء البلاد، ودول الجوار والعالم يومياً.
وبنيت المئذنة الواقعة غرب مدينة سامراء عام 237 للهجرة للمسجد القريب منها في العصر العباسي.
وتظهر الصور، تدمر سلم المنارة التي تعد من أشهر الملامح الأثرية في العراق، الفريدة من نوعها وشكلها الحلزوني.
ويقصد الملوية، يوميا ما يقارب الـ 500-700 سائح محلي وأجنبي، لصعودها والوصول إلى قمتها، وترك بعض من السائحين، بالإضافة إلى نفاياتهم، مذكراتهم بأقلام للخط، وبأدوات حادة حفروا بها أسمائهم وألقابهم في جسد الملوية، مع ما أحدثته أقدامهم من تدمير وتهدم على طول سلم المئذنة.
والمئذنة الملوية جاء أسمها من شكلها الاسطواني الحلزوني وهي مبنى من الطابوق الفخاري يبلغ ارتفاعه الكلي 52 متراً وتقع على بعد 27.25 متراً من الحائط الشمالي للمسجد.
ويرتكز المعلم الشهير على قاعدة مربعة ضلعها 33 متراً وارتفاعها ثلاثة أمتار يعلوها جزء اسطواني مكون من خمس طبقات تتناقص سعتها بالارتفاع يحيط بها من الخارج سلم حلزوني بعرض مترين يلتف حول بدن المئذنة بعكس اتجاه عقارب الساعة ويبلغ عدد درجاته 399 درجة.
وفي أعلى القمة طبقة يسميها أهل سامراء "بالجاون" وهذه كان يرتقيها المؤذن ويرفع عندها الأذان.
_MSC_RESIZED_IMAGE
_MSC_RESIZED_IMAGE
_MSC_RESIZED_IMAGE
_MSC_RESIZED_IMAGE
_MSC_RESIZED_IMAGE
_MSC_RESIZED_IMAGE
_MSC_RESIZED_IMAGE
طبع الصفحة PDF