أزمة عقود الخطوط الجوية تتفاقم والبرلمان يُحذر من خطورة وضعها

تأریخ التحریر: : 2018/1/12 19:091295 مرة مقروئة
[أين- بغداد]
تتفاقم أزمة انهاء أصحاب عقود موظفي الخطوط الجوية العراقية وقطع رواتبهم منذ ستة أشهر.
ودعت عضو لجنة الخدمات والاعمار النيابية صباح التميمي في بيان لها تلقت وكالة كل العراق [أين] نسخة منه "وزارة النقل لأن تعي خطورة الاجراء الذي اتخذته بحق موظفي الخطوط الجوية العراقية".
وأضافت ان الأزمة "قد يؤدي الى تهالك الخطوط الجوية بعد إنهاء خدمات أكثر من 1800 موظف يحمل كفاءة واستمرارية بالعمل".
ولا يزال ملف موظفو الخطوط الجوية العراقية الذين يعملون بصفة عقود معلقاً بين الشركة ووزارة النقل ورئيس الوزراء حيدر العبادي فيما يعمل الموظفون بصفة عقود بكل جد ومثابرة من دون رواتب منذ ستة أشهر.
وذكر مصدر في الشركة لـ[أين] ان "الموظفين يخشون من استغفالهم لكل الفترة الماضية وتكون النتيجة تريحهم من دون اعطائهم لمستحقاتهم السابقة".
واضاف ان "العمل في الوقت الحاضر مرتكز على موظفي العقود وهم يعملون بجد ومثابرة أكثر من موظفي الملاك، وتخشى الشركة الاستغناء عنهم، من ترك فراغات كبيرة وواضحة في عملها".
وتابع ان "الحكومة ترفض صرف أجورهم، فيما تغط الوزارة تغط بنوم عميق تجاههم ولم تحسم أمرهم بشكل صريح، مما جعل الموظفين معلقين من دون انهاء ازمتهم".
واشار المصدر الى ان "موظفي العقود من اصحاب العوائل ولا يمكن استغلالهم ليعملوا كل هذا الوقت من دون صرف مستحقاتهم، وعلى الوزارة صرف مستحقاتهم من ارباح الشركة وبعدها تقرر استمرارهم من عدمه".
وبين ان "الوزارة والشركة لايزالا يتبادلان الكتب، وكان آخرها ما جاء من الدائرة الادارية والمالية في الوزارة، فيما يستمر الموظفون بالعمل ولا يعلمون اي مصير ينتظرهم حيث لم يبلغا طوال الاشهر الماضية بأي بلاغ رسمي خاص بوضعهم".
طبع الصفحة PDF