تغريدة عراقي توتر العلاقات بين تركيا والامارات

تأریخ التحریر: : 2017/12/20 22:426638 مرة مقروئة
[أين- متابعة]
أثارت تغريدة على تويتر من طبيب عراقي توتراً كبيراً في العلاقات بين تركيا والامارات.
ونشر [علي العراقي] - وهو طبيب أسنان عراقي مقيم في المانيا- قبل أربعة أيام تغريدة على موقعه في تويتر "هل تعلمون في عام 1916قام التركي فخري باشا بجريمة بحق أهل المدينة النبوية فسرق أموالهم وقام بخطفهم واركابهم في قطارات إلى الشام واسطنبول برحلة سُميت [سفر برلك]، كما سرق الأتراك أغلب مخطوطات المكتبة المحمودية بالمدينة وارسلوها إلى تركيا".
وأعاد وزير خارجية الإمارات عبد الله بن زايد آل نهيان هذه التغريدة على موقعه ما أثار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن استيائه منها واعتبرها مسيئة للعثمانيين والأتراك.
وانتقد أردوغان آل نهيان بعد قيامه بإعادة نشر التغريدة التي تتهم فخر الدين باشا الحاكم العثماني للمدينة بين عامي 1916 و1919 بارتكاب جرائم ضد سكانها وسرقة متعلقاتهم.
وفي اجتماع مع مسؤولين محليين في مجمع القصر الجمهوري في أنقرة قال أردوغان "أنتم أيها المثيرون للشفقة تهينوننا، أين كنتم عندما كان فخر الدين باشا يدافع عن المدينة؟".
وأضاف أردوغان إن فخر الدين كان في المدينة لا ليسرق بل ليحمي المنطقة من الاحتلال والغزو وهدفه الوحيد أن يصبح شهيدا.
وأوضح الرئيس التركي قائلا، إن "فخر الدين كان قائدا للجيش العثماني وآخر حاكم عثماني للمدينة ولقب بـ [أسد الصحراء] لشجاعته ودافع عن مدن إسلامية من قبائل عربية كانت تتعاون مع البريطانيين ضد العثمانيين.
وقال أردوغان إن فخر الدين باشا لم يدافع فقط عن المدينة بل حكمها أيضا بالعدل.
وتابع قائلا إن فخر الدين باشا ولد في منطقة روسجوق الموجودة حاليا في بلغاريا وقد ساهم في تحقيق العديد من الانتصارات ضد الأعداء.
واعتبر تشوية "البعض" لفخر الدين باشا ودفاع الدولة العثمانية عن المدينة أمراً متعمداً.
_MSC_RESIZED_IMAGE
طبع الصفحة PDF