العبادي قبل عودته من باريس: الفساد أهم أسباب دخول الارهاب الى العراق

تأریخ التحریر: : 2017/12/13 8:29465 مرة مقروئة
[أين- بغداد]
أختتم رئيس الوزراء حيدر العبادي زيارته الى العاصمة الفرنسية باريس وعاد الى العاصمة بغداد بعد مشاركة وفد العراق في قمة باريس للمناخ.
وقال العبادي في كلمته على هامش مؤتمر باريس للمناخ أمس الثلاثاء، ان "العراق طهّر ارضه من الارهابيين، ونتحرك باتجاه الإعمار والاهتمام بالبيئة التي اهملت لعقود من الزمن بسبب الحروب".
وأضاف ان "مشاركة العراق في الاجتماعات الدولية اساسية وفاعلة" مبينا ان "العالم مدين للعراق لما قدّمه من تضحيات ومعاناة ومحاربة للارهاب، والنجاحات العراقية الكبيرة تستدعي من المجتمع الدولي الوقوف مع العراق".
وأكد "هنالك توجّه دولي لدعم العراق، ونحن نستفيد من اجواء اللقاءات الدولية لخلق بيئة جاذبة للاستثمار ولدعم الاقتصاد وإعمار العراق، ومبادرات دعم العراق قد بدأت الآن".
وأشار العبادي الى ان "محاربة الفساد هي جزء من إعادة الإعمار والاستقرار، فاذا كان هنالك فساد لايمكن ان يتحقق الإعمار والاستقرار في البلد" لافتا الى ان أهم اسباب دخول الارهاب الى العراق هو الفساد، ومحاربته جزء اساسي وحيوي".
وقال: علاقتنا مع الدول هي لاجل المصالح المشتركة، وهو أمر مهم لاستمرار الدعم الدولي للعراق، ولمسنا من خلال لقاءاتنا مع قادة العالم الاستعداد لدعم العراق حتى في محاربة الارهاب استخباريا، لان الارهاب يهدد دولاً اخرى وعلينا التعاون في هذا المجال".
وأوضح "ما طرح في مؤتمر باريس للمناخ هو أن العراق يمكن ان يكون صورة مشرقة للبلدان التي تعرضت للارهاب وكيف نهضت من جديد، والارهاب يبحث عن اماكن اخرى لكنه لن يستطيع مادمنا متعاونين".
وأضاف "لا نريد ان يتخلى العالم عنا بعدما انجزنا مهمتنا في القضاء على الارهاب وتحرير اراضينا وابقاء العراق موحداً" منوها الى ان "داعش منظمة ارهابية خطيرة جدا وينبغي علينا الحذر منها والعمل على كيفية اجتثاث جذورها ليس عسكريا فقط بل فكريا، ومنعنا داعش من تحقيق اهدافها وقدرتها على تجنيد الشباب".
وتابع ان "العراق يمثل قصة نجاح في القضاء على الارهاب، وعلينا الحفاظ على هذا الانجازوالحفاظ على وحدة العراق" مؤكدا" العراقيون متساوون في الحقوق والواجبات بغض النظر عن الدين او القومية، وهذه الرسالة مهمة وقد رسخناها في العراق".
وأشار الى ان "البيشمركَة هي جزء من قواتنا وقد حييناها مثل ما حيينا جميع المقاتلين" مضيفا ان "البيشمركَة قاتلت الى جانب الجيش العراقي وبقية قواتنا في تحرير الموصل، وهنالك من اراد ان يفرّق بين البيشمركَة والجيش العراقي من خلال الاستفتاء ومقاتلة الجيش، لكننا قلنا إن البيشمركَة هي جزء من العراقيين وينبغي التعاون معها".
وأكد رئيس الوزراء "نحن اولى من غيرنا ببلدنا، ونريد المساعدة التي نطلبها نحن ونعرف اين ستذهب".
وقال" العراق اليوم قد تغيّر، والعالم اصبح يأتي اليه، وحددنا مساعدة المجتمع الدولي لنا عندما قاتلنا داعش بمجموعة امور ولم نوسعها ولم يقاتل على الارض العراقية غير العراقيين، وطلبنا من المجتمع الدولي دعماً استخبارياً ولوجستياً وقد تحقق ذلك".
وأضاف العبادي "لا نريد من العالم ان يتبرّع لنا بمليارات الدولارات، فنحن واقعيون ونحتاج اموراً اساسية" مشدداً "يجب ان يبقى العراق مركز اهتمام لتجربته الناجحة، ويجب ان نحافظ على هذا المركز، والعراقيون قادرون على النهضة بانفسهم".
طبع الصفحة PDF