توجيه اتهامات بالإرهاب والقتل لمنفذ هجوم شاحنة مانهاتن

تأریخ التحریر: : 2017/11/22 8:55227 مرة مقروئة
[أين- متابعة]
أعلنت وزارة العدل الأمريكية أن هيئة محلفين اتحادية كبرى وجهت اتهامات بالإرهاب والقتل لـ[سيف الله سايبوف] منفذ هجوم الشاحنة في مانهاتن السفلى الذي أودى بحياة ثمانية أشخاص الشهر الماضي.
وألقت السلطات القبض على سايبوف فور الهجوم الذي وقع في 31 تشرين الأول الماضي واقتحم خلاله المتهم مسارا للدراجات في مدينة نيويورك بشاحنته. وتحتجزه السلطات الاتحادية منذ ذلك الحين.
وقالت وزارة العدل في بيان لها، إن لائحة الاتهام تضم ثماني تهم بالقتل و12 تهمة بالشروع في القتل وتهمة بتقديم ومحاولة تقديم دعم مادي لداعش وتهمة بممارسة العنف وتدمير مركبة مما أفضى إلى مقتل الثمانية".
ونقل سايبوف، وهو مهاجر أوزبكي، إلى المستشفى بعد أن أطلق عليه شرطي الرصاص في بطنه قبل اعتقاله.
وأعلنت داعش مسؤوليتها عن الهجوم الذي كان أعنف عمل يشتبه في ارتباطه بالإرهاب يقع في المدينة منذ هجمات 11 أيلول 2001.
وخمسة من الضحايا أرجنتينيون كانوا ضمن مجموعة في نيويورك للاحتفال بالذكرى الثلاثين لتخرجهم من المدرسة الثانوية، كما قتلت امرأة بلجيكية ورجل من نيوجيرزي.
وأبلغ سايبوف المحققين إنه استلهم ما فعل من مشاهدة مقاطع الفيديو الدعائية لداعش على هاتفه المحمول وإنه يشعر بالرضا عما فعله، وطلب سايبوف السماح له بتعليق راية داعش في غرفته بمستشفى في نيويورك.
وطالب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بإعدام سايبوف.
وقال ترامب على تويتر عقب الهجوم إن داعش أعلنت أن "الحيوان المنحط" الذي قتل وأصاب "أشخاصا رائعين في ويست سايد" من مانهاتن السفلى أحد جنودها.
وأضاف ترامب على تويتر "وبناء على ذلك استهدف الجيش داعش بصورة أشد كثيرا على مدى اليومين الماضيين، سيدفعون ثمنا باهظا مقابل كل هجوم علينا".
وكان ترامب اقترح إرسال سايبوف إلى السجن العسكري بخليج جوانتانامو في كوبا حيث يحتجز المشتبه بأنهم إرهابيون لكنه قال لاحقا إن فعل ذلك معقد للغاية.
وتعتقد شقيقة سايبوف أنه تعرض لعملية غسيل دماغ وناشدت ترامب ضمان حصوله على محاكمة عادلة.

طبع الصفحة PDF