معصوم لأمير الكويت: العراق يعول كثيراً على مؤتمر المانحين [موسع]

تأریخ التحریر: : 2017/11/20 19:41452 مرة مقروئة
[أين- بغداد]
بحث رئيس الجمهورية فؤاد معصوم في قصر بيان في الكويت ظهر اليوم الاثنين أمير البلاد صباح الأحمد الجابر الصباح العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تطويرها.
وذكر بيان رئاسي تلقت وكالة كل العراق [أين] نسخة منه ان معصوم وأمير الكويت "أكدا أهمية العلاقات الأخويه بين العراق والكويت وضرورة تعزيزها بما يخدم مصالح الشعبين الشقيقين".
كما أكد الجانبين على "ضرورة حل جميع المسائل العالقة والخلافات وتجاوزها والبدء بمرحلة جديدة من العلاقات المثمرة والبناءة".
كما عبر الرئيس معصوم عن "عميق شكره لأمير الكويت على الدعوة الكريمة، مؤكدا على أهمية مد جسور التواصل والتعاون بين البلدين، خاصة وان العراق خرج منتصرا على الاٍرهاب واستطاع بقوة وتحدي العراقييين ودعم الأصدقاء في العالم، من هزيمة داعش الاٍرهابي وتحرير الاراضي المغتصبة".
وأوضح رئيس الجمهورية أن "العراق يتطلع إلى دعم كبير لإعادة اعمار المناطق المحررة والتي دمرها الاٍرهاب لكي تعود الحياة الاجتماعية الى طبيعتها، مشددا على ان العراق يعول كثيرا على مؤتمر الدول المانحة الذي سيعقد في الكويت".
بدوره جدد أمير الكويت وقوف بلاده إلى جانب العراق كما عبر عن سعيه وترحيبه الكبير بتطوير العلاقات بين البلدين.
واستقبل معصوم في مقر اقامته رئيس مجلس الوزراء الكويتي جابر المبارك الحمد الصباح وجرى خلال اللقاء استعراض الأوضاع السياسية والأمنية وعلاقات الأخوة بين البلدين الشقيقين العراق والكويت.
كما أكد معصوم "عمق العلاقات التاريخية بين العراق والكويت، معربا عن تطلع العراق إلى بناء علاقات متطورة بينهما ورفع مستوى التعاون الاقتصادي والتجاري، بما يعزز المصالح المشتركة للشعبين الشقيقين".
من جانبه هنأ رئيس الوزراء الكويتي بالانتصارات التي حققتها القوات العراقية على الارهاب، مؤكدا على أهمية تعضيد التعاون والتنسيق في جميع الميادين" مشيرا إلى ان "مصالح البلدين المشتركة كبيرة وينبغي العمل على تعزيزها ودفعها إلى الأمام".
كما استقبل معصوم في مقر إقامته ظهر اليوم رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم وأعرب خلال اللقاء عن شكره لدوله الكويت لحفاوة الاستقبال وكرم الضيافة، مشيرا الى عمق العلاقات التاريخية بين البلدين الشقيقين.
كما أشاد رئيس الجمهورية بمواقف الكويت الداعمة للعراق، لاسيما في حربه التي يخوضها ضد الارهاب، أكد رغبة العراق بتطوير علاقاته مع الكويت في المجالات كافه، وانهاء المسائل العالقه بين البلدين.
وشدد الرئيس معصوم على ان العلاقات بين البلدين تجاوزت كل الأزمات السابقة، معربا عن أمله في ان تصل العلاقات إلى مستوى الطموح وخاصه في مجالات الاستثمار والتبادل التجاري وتسهيل دخول الشركات الكويتيه الى العراق.
بدوره عبر رئيس مجلس الأمة الكويتي عن ترحيبه بالرئيس والوفد المرافق له وأكد تطابق الرؤى الكويتيه والعراقية في السعي إلى تطوير العلاقات الثنائية في المجالات كافة.
_MSC_RESIZED_IMAGE
_MSC_RESIZED_IMAGE
طبع الصفحة PDF