إيطاليا تعلن خبراً مهماً عن سد الموصل

تأریخ التحریر: : 2017/11/9 11:433077 مرة مقروئة
[أين- بغداد]
أعلنت إيطاليا عن خبر مهم يخص أعمال صيانة سد الموصل الذي تجريه شركتها العملاقة [تريفي].
ونقل بيان للامانة العامة لمجلس الوزراء تلقت وكالة كل العراق [أين] نسخة منه ان الأمين العام لمجلس الوزراء مهدي العلاق ألتقى في مكتبه ببغداد السفير الإيطالي لدى العراق ماركو كانيلوس بمناسبة انتهاء مهام عمله وأشاد بعمل الحكومة العراقية، معبراً عن سعادته خلال فترة العمل في العراق منذ عام 2015، مستعرضاً عدد من مساهمات بلاده خلال فترة توليه المنصب".
وأشار السفير الإيطالي الى "تدريب قرابة 30 ألف عنصر من الأجهزة الامنية العراقية، ومساهمة إيطاليا بتمويل صندوق الاستقرار الفوري، وصيانة متحف بغداد وحماية موقع النمرود بالتعاون مع وزارة الثقافة العراقية، إضافة الى القروض الميسرة التي ساهمت فيها إيطاليا، واكمال الجزء الأول من صيانة سد الموصل، وتمديد العمل بصيانة السد الى اذار من العام المقبل 2018".
وأشار كانيلوس الى "مؤتمر الكويت المقرر عقده بداية العام المقبل ودور الحكومة العراقية الكبير في عقده والاستعداد له والتنسيق العالي مع الأطراف الأخرى الداعمة لإنجاح هذا المؤتمر وإعادة اعمار المدن المحررة، وآلية اختيار الشركات الرصينة في مجال إعادة الاعمار والاستثمار".
من جانبه عبر العلاق عن "إمتنانه لمساهمة الحكومة الإيطالية في دعم عمل الحكومة العراقية الى جانب الدول الصديقة الداعمة لإعادة استقرار المدن العراقية".
كما أشاد "بجهود السفير الإيطالي المنتهية مهامه من خلال التنسيق بين الحكومتين وتقريب وجهات النظر الذي يصب في مصلحة البلدين".
وكان العراق ممثلا بوزارة الموارد المائية، قد مدد في الثالث من الشهر الماضي عقد صيانة سد الموصل مع شركة تريفي الايطالية.
وقال وزير الموارد المائية حسن الجنابي في بيان له، ان "العقد الحالي بين الطرفين ينتهي في منتصف تشرين الثاني [الجاري]، لكن المبلغ المخصص للعقد لم يستنفذ" منوها الى انه "ونظراً للحاجة الحقيقية للعمل المشترك في موقع السد مددنا العمل بالعقد الحالي الى حين استنفاد المبلغ، اي بحدود خمسة أشهر".
وأشار الجنابي الى ان "فيلق المهندسين التابع للجيش الامريكي سيستمر بالاشراف على تنفيذ العمل" لافتا الى ان "تغطية تكاليف إشراف فيلق المهندسين تغطيه الحكومة الامريكية كاملاً".
وكانت عدة تقارير دولية قد حذرت في السنوات الماضية من احتمالية إنهيار سد الموصل بسبب التربة الهشة التي بني عليها جسم السد في منتصف ثمانينات القرن الماضي.
ووقع العراق في الثاني من آذار 2016، عقدا مع مجموعة [تريفي] بقيمة 273 مليون يورو لترميم وإصلاح سدّ الموصل على مدار 18 شهرا.
وسد الموصل به عيوب بناء متعددة منذ إنشائه في الثمانينيات فقد تم بناؤه على أرض غير مستقرة، وحذر مسؤولون أمريكيون ومحليون مراراً من أنه مُعرض للإنهيار.
وطالما أكدت الحكومة العراقية تطمينها لوضع السد رغم نشرها إرشادات في كيفية تجنب أضرار انهياره.
_MSC_RESIZED_IMAGE
طبع الصفحة PDF