العبادي يأمل من السعودية التعاون في توطيد العلاقات الثنائية واستقرار المنطقة [موسع]

تأریخ التحریر: : 2017/10/22 13:52194 مرة مقروئة
[أين- بغداد]
أعرب رئيس الوزراء حيدر العبادي، عن أمله من السعودية بتوطيد العلاقات مع العراق والتعاون في تحقيق الاستقرار بالمنطقة.
وقال العبادي في كلمته في الاجتماع التنسيقي بين العراق السعودية بحضور وزير الخارجية الامريكي ريكس تيلرسون "نعبّر عن إرتياحنا البالغ لتطور العلاقات بين بلدينا الشقيقين الجارين، والمجلس التنسيقي الاول العراقي - السعودي هو ثمرة الجهود والنوايا الطيبة المشتركة التي تعبر عن توجهنا وسياستنا والتي لمسناها في نفس الوقت من اشقائنا في المملكة وبالاخص من الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي العهد الشيخ محمد بن سلمان".
وأضاف العبادي "لقد تمخضت زيارتنا الاخيرة للمملكة عن هذا المجلس الذي سيكون منعطفا مهما ومنطلقا للتعاون وتعزيز العلاقات الثنائية بين بلدينا وشعبينا في المجالات كافة".
وأكد "إننا نؤمن بأن التعاون والشراكة وتبادل المصالح وربطها بشبكة علاقات بمختلف المجالات هي السبيل لتحقيق تطلعات شعوبنا في الامن والاستقرار والتنمية وتوسيع التعاون الامني والاقتصادي والتجاري والثقافي".
وأشار العبادي "لقد أطلقنا برنامجاً لمستقبل المنطقة يقوم على التنمية وبسط الامن بدل الخلافات والحروب التي عانينا منها ويتكون من خمس نقاط اساسية للتنمية وإعطاء أمل للشباب".
وبين، ان "تركيز التعاون ضد الارهاب هو هدف مشترك لبلدينا، ولابد ان نعمل معا ونثبت للعالم اجمع ان هذا الارهاب لايمثل ديننا الاسلامي، وهو عدو للانسانية جمعاء، والدول العربية والاسلامية هي الاكثر تضررا ودمارا منه، وان داعش بدأت بقتل وتهجير المسلمين قبل غيرهم من ابناء الديانات والمعتقدات الاخرى".
وتابع العبادي ان "العراق اليوم غير الأمس فقد دحرنا الارهاب وحررنا مدننا التي احتلتها داعش بسلاح الوحدة الوطنية، ولولا الوحدة لما دحرنا الارهاب حيث وقف العراقيون جميعا صفا واحدا وقواتنا المسلحة تدافع عن الجميع ومرحب بها في جميع المحافظات ويتعاون معها السكان الى أبعد الحدود".
ولفت "لقد حررنا مدننا ونتجه لإعمارها وتمكنا من إعادة معظم النازحين الى ديارهم، وحفظنا وحدة العراق ارضا وشعبا، وخرج العراق موحداً، كما استطاعت السلطة الاتحادية بسط سلطتها في عموم البلاد وتم فرض القانون في أبعد نقطة".
وأكد "لقد انطلقنا من مبدأ تحقيق العدالة والمساواة بين جميع العراقيين ومشاركة الجميع بالقرار وانهاء التوتر العرقي والطائفي وعدم السماح بعودته، وحظيت سياستنا الداخلية بتقدير القوى السياسية كافة والمرجعيات الدينية لأننا نظرنا للعراقيين على اساس عملهم واخلاصهم وليس على اساس هوياتهم، كما اتجهنا بسياستنا الخارجية نحو الانفتاح والتعاون الجاد وطي صفحة الماضي والخلافات السابقة".
وقال العبادي: نحن نحترم التنوع الديني والقومي والفكري والمذهبي في بلادنا ونعتز به، ودستورنا ضامن لحقوق الجميع وهو الوثيقة العليا التي وقع عليها شعبنا وصوّت عليها والتزمنا بالعمل بها، والدستور هو الضامن لحل جميع المشاكل بين ابناء الوطن الواحد، ويساوي بين حقوق العرب والكرد والتركمان وبقية المكونات ويضمن توزيعا عادلا للثروة الوطنية".
وأوضح ان "الخروج عن الدستور والاجماع الوطني عرّض أمن البلاد ووحدتها وسلامة شعبنا للخطر كما حصل في الاستفتاء الاخير، وقد وقف جميع العراقيين ضد محاولة التقسيم واحبطوها، وكان لابد ان نقوم بواجبنا لحماية وحدة البلاد وثروتها الوطنية التي هي ملك لجميع العراقيين وفق الدستور وليست ملكا لحزب او شخص او جماعة".
وبين، ان "المنطقة لاتحتمل المزيد من التقسيم ولا تحتمل استمرار النزاعات، ونحن نرى ضرورة انهاء النزاعات المسلحة ووقف سياسات التدخل في شؤون الآخرين من اجل مصلحة خاصة لهذه الدولة او تلك والبدء بمرحلة جديدة من التعاون الشامل والتكامل الاقتصادي المشترك، ونحن نؤمن ان امننا واستقرارنا واقتصادنا ومصالحنا يجب ان يتم صياغتها بعمل مشترك بين دول المنطقة فليس هناك دولة تنهض بمفردها وسط محيط مليء بالنزاعات المسلحة والدمار والفقر والمرض ،نريد ان يعيش الجميع باستقرار ورفاهية".
وشدد رئيس الوزراء "يجب ان ننهي هذه النزاعات والتدخلات التي خلّفت ملايين النازحين وبددت ثرواتنا الوطنية في حروب لاطائل منها، واننا مستعدون لتوحيد جهودنا مع جهود أخواننا للبدء بعهد جديد من السلام والاستقرار والتنمية واقامة شبكة مصالح تخدم شعوبنا وتعمّق علاقاتنا وتفتح ابواب المستقبل للشباب بدل ان تخطفه عصابات الارهاب والجريمة".
وأكد "لقد قدّم العراقيون آلاف الشهداء والجرحى في معركة الدفاع عن ارضنا وتحريرها من عصابة داعش المجرمة ولم يتبقَ الا القليل لاكتمال النصر النهائي وتأمين الحدود العراقية السورية وهو نصر لجميع العراقيين ولشعوب المنطقة وللعالم اجمع ووعدنا قبلها بتحرير الاراضي والحمد لله حررناها واليوم نقول إننا سنحسم المعركة قريباً، وهي معركة خضناها بدعم وتعاون دولي، ولايمكن ان نفرط بالتضحيات، ولابد ان نفتح ابواب الامل للعراقيين في المناطق المحررة وعموم البلاد ونزيد فرص الاستقرار والاستثمار والتنمية ونأمل بهذا التعاون بين البلدين ان يزيد من فرص التنمية".
ودعا "اليوم الى غلق كل الابواب التي تسمح للارهاب بالعودة وابعاد منطقتنا عن النزاعات التي أرهقت شعوبها، ونحن جادون بالتعاون وصادقون في مدّ يدنا وسنعمل على انجاح أي خطوة من شأنها ترسيخ الامن والاستقرار والازدهار والتنمية، ونحن متفائلون بالمجلس التنسيقي المشترك بين العراق والسعودية وبما سيحققه لشعبينا الشقيقين، وأحثّ الوزراء من الجانبين على التعاون والاسراع بتنفيذها بأقصى جهد ليرى المواطنون هذا الجهد، وأجدد شكري وتقديري للملك سلمان على حسن الضيافة التي غمرنا بها".
طبع الصفحة PDF