ترامب يخذل الحكومة العراقية ويجتر دعايته الانتخابية

تأریخ التحریر: : 2017/10/16 22:433250 مرة مقروئة
[أين- متابعة]
أعلن الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، الإثنين، أن الولايات المتحدة "لن تنحاز لأي طرف" في النزاع حول كركوك، على خلفية فرض القوات العراقية للأمن والسلطة الاتحادية في المحافظة.
وقال ترمب، في مؤتمر صحفي، اليوم، إن "بلاده لا تنحاز لأي طرف في الازمة بين الكرد وحكومة بغداد للسيطرة على محافظة كركوك لكنها لا تحبذ أن يدخلوا في مواجهات" معبراً عن "خيبة أمله إزاء نشوب صراع بين الجانبين".
وأضاف "على مدى سنوات طويلة أقمنا علاقات طيبة للغاية مع الأكراد ووقفنا أيضا إلى جانب العراق، برغم أننا ما كان ينبغي لنا أن نكون هناك أصلاً، ما كان ينبغي لنا أن نذهب إلى هناك، لكننا لا ننحاز إلى جانب في تلك المعركة".
وطالما انتقد ترامب عن الحزب الجمهوري في حملته الانتخابية قبل تسلمه الرئاسة الامريكية في كانون الثاني الماضي 2017، سلفه الديمقراطي باراك اوباما في ارسال قوات الى العراق ضمن التحالف الدولي في محاربة داعش.
وكانت السفارة الأميركية في بغداد، دعت الإثنين، جميع الأطراف في كركوك إلى "وقف العمل العسكري فوراً واستعادة الهدوء"، معلنة أنها تؤيد "الممارسة السلمية" للإدارة المشتركة من قبل المركز والإقليم في المناطق المتنازع عليها.
وأعلنت القوات المشتركة اليوم "عملية حفظ الامن" في كركوك، التي انطلقت ليل الأحد الاثنين، موضحة أنها سيطرت على مواقع مهمة، من أبرزها مطار كركوك ومنشآت نفطية.
طبع الصفحة PDF