فتح وحماس يوقعان اتفاقاً للمصالحة وتسليم معبر رفح لحكومة الوفاق

تأریخ التحریر: : 2017/10/12 18:28166 مرة مقروئة
[أين- متابعة]
أتفقت حركتا [فتح] و[حماس] اليوم الخميس على اجراءات تمكين حكومة الوفاق الوطني الفلسطينية من ممارسة مهامها والقيام بمسؤولياتها الكاملة في ادار شؤون قطاع غزة" كما في الضفة الغربية".
وجاء ذلك في بيان في ختام اجتماع وفدين من حماس وفتح بدأ الثلاثاء الماضي برعاية مصرية بغية انهاء الانقسام الفلسطيني المستمر منذ عقد من الزمن.
واكد البيان "العمل على كل التراب الفلسطيني فى قطاع غزة ورام الله بموعد أقصاه الاول من كانون الاول المقبل مع العمل على ازالة المشكلات الناجمة عن الانقسام".
ووجهت مصر في هذا السياق الدعوة لعقد اجتماع بالقاهرة في 21 نوفمبر المقبل لكافة الفصائل الفلسطينية الموقعة على "اتفاقية الوفاق الوطني الفلسطيني" الموقعة في الرابع من ايار 2011.
وثمن البيان رعاية القاهرة سلسلة الاجتماعات بين الحركتين على مدار يومين لبحث ملف المصالحة الفلسطينية.
كما عبرت مصر عن تقديرها البالغ لحركتي فتح وحماس" على الروح الايجابية التي اتسم بها أعضاء الوفدين وتغليبهم المصلحة الفلسطينية الأمر الذي ادى الى التوصل الى هذا الاتفاق" كما اعربت عن عن الشكر لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس على دوره في انهاء الانقسام الفلسطيني.
وجاء اجتماع الحركتين الفلسطينيتين بالقاهرة تلبية لدعوة مصرية لبحث ملف المصالحة وسبل تمكين حكومة الوفاق من تسلم مهام عملها في غزة وغيرها من الموضوعات ذات العلاقة وذلك بعيدا عن وسائل الاعلام .
وترأس وفد حماس نائب رئيس الحركة صالح العاروري فيما ترأس وفد فتح عضو اللجنة المركزية للحركة عزام الاحمد وذلك بمشاركة عدد من قادة الجانبين.
وسيطرت حماس على قطاع غزة منتصف عام 2007 بعد ان طردت عناصر فتح اثر اشتباكات دامية.
ونجحت وساطة مصرية أخيرا في تحقيق تقارب بين الجانبين الفلسطينيين واثمر ذلك زيارة قام بها رئيس الحكومة الفلسطينية رامي الحمدالله وعدد من وزرائه الى قطاع غزة الاسبوع الماضي.
وقال مصدران اليوم إن حركتي حماس وفتح الفلسطينيتين اتفقتا على تسليم مسؤولية معبر رفح لحكومة الوفاق الفلسطينية في أول تشرين الثاني المقبل.
طبع الصفحة PDF