العبادي يحدد شرطاً للتفاوض مع الكرد [موسع]

_NEWS_DATE: 2017/9/26 21:20 ??A¢??A???A¢ 987 مرة مقروئة
[أين- بغداد]
حدد رئيس الوزراء، حيدر العبادي، شرطاً للتفاوض مع اقليم كردستان" كاشفاً عن "قيام جهات في الاقليم - لم يسمها- بايداع واردات نفط كردستان في حسابات شخصية في الخارج".
وقال العبادي في مؤتمره الصحفي الأسبوعي اليوم الثلاثاء، ان "الاستفتاء عملية منفردة لا تحترم الشركاء وتداعياته كارثية ورجونا الكرد بالتفاوض لان الاجراءات الدستورية للحكومة الاتحادية ستضرهم".
وأكد "لن نتفاوض مع الاقليم على نتائج الاستفتاء لانه غير شرعي ومخالف للدستور ويمكن الغاء نتائج الاستفتاء ونعود بعدها للتفاوض" مشدداً "لن نتازل عن وحدة العراق وهذا واجب دستوري والدستور أكد على وحدة وسيادة العراق".
وبين ان "العراق قوي بكل أبناءه وسيكون ضعيفاً بضعف أبناءه" مبينا "في عهد الطاغية كان يستخدم العراق القوي لقمع الشعب واليوم بالعكس العراق القوي لحماية الشعب".
ولفت العبادي الى ان "البعض للأسف يخطط لعراق ضعيف ويتصور انه سيكون أقوى وهو خاطئ بذلك" مشيرا الى أن "المزاج العام للعراقيين هو رفض الطائفية والشوفينية والبعض يريد اعادة الشوفينية ويقول نحن وهم، ويفضل قومية او طائفة على اخرى".
وحذر رئيس الوزراء "من تداعيات الاستفتاء التي ستلحق ضرراً في كردستان والعراق عموماً" مستغرباً "رمي جرائم النظام السابق من قومية على أخرى".
وأكد ان "الحكومة الاتحادية لن تمارس ممارسات القمع كما في النظام السابق ولا نتبع المنهج الصدامي والطائفي والعنصري ولكن سنفرض السلطة وفق الدستور".
وأوضح ان "الموارد النفطية في كردستان يجب ان تعود للحكومة المركزية وكان الاقليم يحصل على نسبة عالية من الواردات وكذلك من المنح والقروض المالية الخارجية وهو جزء من حقه الدستوري".
ونوه العبادي الى ان "الحكومة باشرت بتنفيذ اجراءات على الاقليم لكنها لن تمس كرامة المواطنين ولا معيشتهم وبالاخص الكرد" متهماً "الاعلام الكردي بترجمة تصريحاتنا واجراءاتنا بالخطأ ويُحذف منها أمور كثيرة لمنع وصول الحقيقة للمواطنين الكرد ولكن نؤكد ان كل اجراءاتنا لا توجه ضد الشعب الكردي، وهناك تشديد على حماية المواطنين الكرد في بغداد واي محافظة يتواجدون فيها ولن نسمح بالاساءة الى اي مواطن عراقي وخاصة المواطن الكردي وسيبقون عراقيين وندافع عنهم وعن مصالحهم".
وأضاف ان "قراراتنا تجاه الاقليم هي رحيمة للشعب الكردي لرعاية مصالحهم والابتعاد عن اي احتكاك فنحن أقوياء بوحدة شعبنا وليس الاعتداء ومعاقبتهم، وليس لدينا أي إجراء عقابي تجاه الكرد ولكن البعض يريد وصول الامور الى الاحتراب بتصريحات الكراهية وطلبنا من الاقليم تسليم النفط للحكومة الاتحادية وطلبنا من دول الجوار بايقاف ضخ النفط وبيعه وهناك استجابة منها وسنعيد الموارد للموازنة وتخصيصها لشعب الاقليم".
وبين ان "الموارد المالية لنفط الاقليم تذهب لحسابات شخصية خارج البلاد ويجب ايقاف ذلك" مشيرا الى ان "تركيا تبقى بلد جار وصارت مناورات عسكرية مشتركة وهو شيء صحي لحماية الحدود بين البلدين وللمنطقة أيضاً".
وأكد "تحقق قواتنا انتصارات في الانبار والحويجة ولم نغير اولولياتنا في الحرب على داعش ومستمرون لتحرير كل الاراضي العراقي وسنحرر قريبا مناطق اخرى وحررنا جزءاً كبيراً من المساحة المحتلة في كركوك والعمليات مستمرة لتحرير عنه وقواتنا تتقدجم بشكل صحيح ووفق الخطة".
وبين ان "داعش لا زالت تحتل اجزاء من الارضي العراقية بينها جزء من كركوك وهناك من يريد ان يجرنا الى ازمة داخلية لتقسيم العراق عبر استفتاء غير دستوري وغير شرعي ومرفوض محليا ودوليا".
ولفت العبادي الى "مطالبة الحكومة المجتمع الدولي بعدم الاعتراف بشرعية الاستفتاء" كاشفاً عن "تلبيته دعوة رسمية لزيارة فرنسا في الشهر المقبل من أجل دعم العراق في مكافحة الارهاب ودعم وحدة العراق كما سنحضر اجتماعاً للأمن العالمي في بروكسل الشهر المقبل".
طبع الصفحة PDF
?