نتنياهو يفضح إستفتاء كردستان ويؤيد تقسيم العراق

تأریخ التحریر: : 2017/9/13 11:11751 مرة مقروئة
[أين- متابعة]
أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، عن تأييده لاستقلال إقليم كردستان عن العراق والمقرر في 25 من أيلول المقبل، في أقوى تأييد اسرائيلي لتقسيم العراق.
وجاءت تصريحات نتنياهو بعد أيام من خطاب أدلى به نائب رئيس أركان الجيش الإسرائيلي السابق، يائير غولان، في واشنطن، وأكد فيه دعمه لاستقلال كردستان، مشيراً إلى أن حزب العمال الكردستاني الذي يقاتل تركيا "ليس إرهابياً".
وتتعارض تصريحات غولان مع تصريحات رئيس الوزراء الذي قال الثلاثاء، إن "إسرائيل تعارض حزب العمال الكردستاني وترى أنه منظمة إرهابية".
وأوضح نتانياهو أن "إسرائيل تعارض أيضاً الدعم التركي لحركة حماس، التي وصفها بالإرهابية".
وشدد نتانياهو في تصريحاته على "تأييد إسرائيل ودعمها للشعب الكردي في تحقيق استقلاله وبناء دولته".
وكان مجلس النواب صوت أمس على رفض استفتاء كردستان كما ألزم رئيس الوزراء حيدر العبادي باتخاذ كافة التدابير التي تحفظ وحدة العراق وسيادته مع فتح حوار جاد لحل المشاكل بين المركز والاقليم.
وانسحب النواب الكرد من الجلسة احتجاجاً على رفض الاستفتاء.
وعلق رئيس البرلمان سليم الجبوري عقب التصويت بان الدستور ألزم جميع أعضاء مجلس النواب بحفظ وحدة العراق وسيادته واستقلاله، كما حدد الحالات التي يستفتى من شأنها واستفتاء كوردستان ليس من بينها، واقحام المناطق المتنازع عليها في الاستفتاء يخالف الدستور أيضاً".
كما أكد مجلس الوزراء بشكل واضح على عدم دستورية قرار المضي بالاستفتاء الكردي ومخالفته للقوانين العراقية وفي الاقليم ايضاً.
وقال رئيس الوزراء حيدر العبادي في مؤتمره الصحفي الاسبوعي أمس ان "قرار استفتاء كردستان لايمكن ان يُجرى من طرف واحد، وأن فرضُ الامر الواقع بالقوة أمرٌ مرفوض ولن يستمر وليس حلاً".
ودعا العبادي "المواطنين الاكراد لرفض الاستفتاء لأن لا مصلحة لهم به كما دعا القيادة الكردية للمجيء الى بغداد لفتح الحوار" مشيرا الى ان "إجراء الاستفتاء سيُعرض العراق والمنطقة للخطر".
كما حذر رئيس الوزراء من فتنة يكون فيها الجميع خاسراً".
من جانبه أكد رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني بالمضي في الاستفتاء.
وقال بارزاني خلال زيارته محافظة كركوك أمس، أن "قرار الاستفتاء جاء لأن جميع المحاولات السابقة فشلت، فالكرد غير مرغوب فيهم في بغداد في ظل حكم دولة طائفية" حسب زعمه.
وأضاف "لن نسمح لأحد أن يمنع أهل كركوك من تقرير مصيرهم، ولن نسمع التهديدات الصبيانية لإشعال الحرب ولا نهتم بها، ومن يحاول تنفيذ تهديده فسنمارس حق الدفاع عن النفس".
وتابع "كان علينا ان نعلن الإستفتاء حينما قاموا [بغداد] بتحريك دباباتهم في 2008 على قوات البيشمركة في منطقة قرة تبة".
طبع الصفحة PDF