برشلونة ينتقم ويدك شباك يوفنتوس بثلاثية

تأریخ التحریر: : 2017/9/12 23:55192 مرة مقروئة
[أين- متابعة]
استهل برشلونة الاسباني مشواره بدوري أبطال أوروبا بانتصار ساحق على ملعبه كامب نو أمام يوفنتوس الايطالي بثلاثية نظيفة، ليتقاسم صدارة المجموعة الرابعة مع سبورتنج لشبونة الذي فاز بنفس النتيجة على أرض أولمبياكوس اليوناني.
وشهد اللقاء تسجيل ميسي لأول هدف له في مرمى الحارس المخضرم جيانلويجي بوفون د 45، قبل أن يضيف إيفان راكيتيتش الهدف الثاني د 56 ويختتم ميسي الثلاثية د 69.
وكانت الأفضلية لليوفي خلال شوط اللقاء الأول، لكن اختلفت الأمور في الشوط الثاني وانتفض برشلونة ليخرج بنتيجة كبيرة انتقم فيها من سقوطه الموسم الماضي بنفس النتيجة بربع النهائي أمام البيانكونيري.
واستهل برشلونة المباراة بانطلاقات مبشرة من جانب الفرنسي عثمان ديمبلي الذي لعب أساسيا للمرة الأولى، لكن دفاع يوفنتوس كان حاضرا بشكل دائم، بينما ظهرت خطورة الضيوف مبكرا من تسديدة خطيرة من ماتيا دي تشيليو د 5 أبعدها الحارس الألماني تير شتيجن بصعوبة.
وتظهر تعليمات المدرب أليجري واضحة للاعبيه بالتسديد من خارج المنطقة، بعدما جرب ميراليم بيانيتش حظه د 11 بتسديدة أرضية رائعة بيمناه تألق تير شتيجن في التصدي لها ومن قبله باولو ديبالا.
وخرج بوفون بشكل موفق بعيدا عن منطقته د 16 لاستخلاص الكرة من هجمة مرتدة كانت تبدو خطيرة لديمبلي.
وقدم إنييستا لوحة رائعة بمراوغته لأكثر من لاعب لليوفي على حدود المنطقة د 19 قبل أن يتعرض للعرقلة، يفشل ميسي وسواريز في استغلالها.
ورد اليوفي جاء سريعا عبر مهدي بنعطية الذي كاد يفتتح التسجيل د 23 لكن دفاع البارسا أبعدها لركنية بشكل موفق.
استغل السيدة العجوز تراجع مستوى البارسا ليشن الهجمات المرتدة الخطيرة الواحدة تلو الأخرى في المنطقة الخلفية للبارسا عبر لاعبيه ديبالا وإيجواين.
وأهدر ديمبلي أخطر فرص اللقاء للبارسا د 37 بعدما قطع الكرة من أقدام مدافعي الخصم لينفرد ببوفون لكن تسديدته تخرج ركنية وسط ذهول من قبل زملائه.
ورغم الضغط الهجومي لليوفي، نجح ميسي أخيرا في فك العقدة وهز شباك بوفون د 44 من كرة كلاسيكية "هات وخذ" بينه ولويس سواريز على حدود المنطقة ليخطف الكرة ويسددها أرضية قوية وسط أقدام مدافعي اليوفي لتعانق الشباك بالقرب من القائم الأيسر.
ومع انطلاق الشوط الثاني ظهر اليوفي بشكل هجومي لكن الفرصة الخطيرة الأولى كانت من نصيب ميسي الذي سدد كرة قوية بيسراه اصطدمت بقائم بوفون د 51.
وأثمرت الحالة المعنوية الإيجابية لبرشلونة عن هدف ثان د 56 من تسديدة لإيفان راكيتيتش داخل المنطقة، من انطلاقة لميسي من الجانب الأيمن الذي بحث عن سواريز في مواجته لبوفون، لكن الدفاع يبعدها لتصل إلى الكرواتي الذي لم يتوان عن تسديدها بشكل رائع لتعانق الشباك وتضرب أحلام الضيوف.
واستمر الضغط من أصحاب الأرض بينما بدت ملامح الإجهاد تظهر على دفاعات اليوفي، ليختلف الحال عن الشوط الأول.
وأتيحت ركلة حرة مباشرة إثر تعرض ديمبلي للعرقلة، انبري لها ميسي د 61 ولكن بوفون تألق في إبعادها بصعوبة إلى ركنية.
وتتاح أول فرصة خطيرة لليوفي من تسديدة يسارية لفيدريكو برنارديسكي د 63 لكنها جاءت بعيدة عن مرمى تير شتيجن.
وشن الثلاثي ميسي وألبا وسواريز هجمة خطيرة د 66 انتهت بأقدام الأخير الذي سدد كرة ماكرة لكنها مرت فوق مرمى بوفون.
وأضاف ميسي الهدف الثالث للفريق والثاني له وسط استسلام تام من دفاعات اليوفي د 69 بعدما تسلم كرة من المتألق إنييستا، ليمر مخترقا المنطقة ويسدد كرة بيسراه بأيريحية لتسكن شباك بوفون.
وتصدى بيكيه من أمام المرمى لفرصة هدف ليوفنتوس د 80 وسط مطالبة لاعبي الضيوف بركلة جزاء، قبل أن يهدر برنارديسكي فرصة أخرى لتسجيل هدف شرفي بعدما سدد بتسرع كرة أمام مرمى تير شتيجن، قبل أن تمر الدقائق الأخيرة بسلام وينتهي اللقاء بثلاثية للبارسا.
طبع الصفحة PDF