معلومات خطيرة.. تورط سيطرات بتهريب كبير للدواعش من تلعفر

تأریخ التحریر: : 2017/8/14 23:043398 مرة مقروئة
[أين- بغداد]
كشف رئيس لجنة الأمن والدفاع النيابية حاكم الزاملي اليوم الاثنين عن تهريب سيطرات أمنية لبعض ارهابيي عصابات داعش.
ونقل بيان للمكتب الاعلامي للهيئة السياسية للتيار الصدري عن الزاملي قوله إن "عدد داعش في تلعفر لا يتجاوز اكثر من ثلاثة الاف داعشي واغلبهم بدأوا يهربون ويعطون مبالغ لبعض ضعفاء النفوس في السيطرات لتهريبهم، مبينا : ان الدواعش يعطون بعض ضعفاء النفوس قطع سلاح وخمس الى عشر الاف دولار لتهريبهم".
واضاف الزاملي ان "تهريب الدواعش من قبل البعض ليس منهج جهة او حزب وانما بعض ضعفاء النفوس وهناك عملية تهريب كبيرة من قبل داعش كما حدثت في الشرقاط" موضحاً ان "ضعاف النفوس في بعض السيطرات يتم مراقبتهم واتخاذ الاجراءات الصارمة بحقهم".
وأشار الزاملي الى ان "الدواعش المتبقين لا يستطيعون اعادة هيكلتهم العسكرية لان القوات العراقية قتلت قياداتهم في الصفوف الاولى" لافتاً الى "بقاء عدد قليل منهم الذين لا يمكنهم القيادة".
وكان رئيس الوزراء حيدر العبادي أعلن الأسبوع الماضي عن تحديد ساعة الصفر وموعد تحرير تلعفر ويشارك فيها الحشد الشعبي والعشائري.
ووصلت اليوم الاثنين وحدات من الفرقة الالية المدرعة وقوات النخبة تتحرك باتجاه تلعفر وتمركزت في مواضعها القتالية استعدادا لمعركة التحرير المقبلة.
وقال متحدث باسم التحالف الدولي ان المعركة لن تكون سهلة لكنها لن تكون أصعب من مدينة الموصل التي تحررت في العاشر من شهر تموز الماضي بالكامل.
وترددت أنباء عن انشاء قاعدة عسكرية امريكية قرب تلعفر لكن العمليات الكشتركة العراقية نفت ذلك.
وجبهة تلعفر بطول نحو 60 كلم، وعرض نحو 40 كلم، وتتألف من مركز القضاء وبلدتي العياضية والمحلبية، فضلا عن 47 قرية.
ويشن الطيران العراقي والتحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، غارات جوية داخل تلعفر وحولها، مما يمهد الطريق للقوات الأمنية، التي أعلنت مؤخراً، إنهاء استعداداتها تمهيدا للتحرك العسكري.
طبع الصفحة PDF