الأمم المتحدة: الدمار بأيمن الموصل هو الأسوأ في العراق

تأریخ التحریر: : 2017/7/17 11:54244 مرة مقروئة
[أين- بغداد]
وصفت مسؤولة في الأمم المتحدة، الدمار في الجانب الأيمن غربي مدينة الموصل الذي تحرر مؤخراً من ارهابيي داعش بأنه "الأسوأ في العراق".
وقالت وقالت الممثلة المقيمة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق، ليز غراندي بحسب بيان لبعثة الأمم المتحدة في العراق [يونامي] تلقت وكالة كل العراق [أين] نسخة منه إنّ "حجم الدمار غربي الموصل هو الأسوأ في العراق، فقد تضرّرت 38 منطقة، بينها 15 مدمّرة تقريباً".
وأضافت "هناك حالياً أكثر من 300 مشروع قيد التنفيذ لإعادة الاستقرار إلى الموصل، بينها نحو 70 مشروعاً غربي الموصل، لكن ذلك ليس سوى البداية، فهناك كمّ هائل من العمل الذي يحتاج إلى إنجاز سريعاً".
وكان رئيس الوزراء حيدر العبادي، أعلن الأثنين الماضي تحرير الموصل بالكامل من داعش وسط دمار هائل للمدينة.
وقدرت الحكومة العراقية، كلفة اعادة اعمار بنحو ملياري دولار لهذه المهمة، وتحاول تأمينها محلياً، وانفاقه خلال سنة واحدة بالتعاون مع المنظمات الدولية".
وقال العبادي في 22 حزيران الماضي ان كلفة دمار البنى التحتية بسبب الحرب على داعش تتجاوز 100 مليار دولار.
في حين توقعت الأمم المتحدة إن إصلاح البنية التحتية للموصل وحدها سيتكلف ما يزيد عن مليار دولار.
ويعتزم العراق عقد مؤتمر دولي للمانحين تستضيفه الكويت مطلع العام المقبل لاعمار المدن المحررة.
طبع الصفحة PDF  إرسال إلی الأصدقاء