الحكيم للسفير الفرنسي: إعمار المناطق وإعادة النازحين ستحصن العالم من الارهاب

تأریخ التحریر: : 2017/5/22 12:041606 مرة مقروئة
[أين- بغداد]
بحث رئيس التحالف الوطني عمار الحكيم بمكتبه في بغداد مع سفير فرنسا لدى العراق مارك باريتي العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تعزيزها على المستويات السياسية والاقتصادية والتنموية.
وذكر بيان لمكتبه تلقت وكالة كل العراق [أين] نسخة منه، ان الحكيم اكد للسفير الفرنسي ان "العراق الجديد عراق منفتح على الجميع ويسعى لتعزيز مصالحه بالطريقة التي تحفظ حقوقه وسيادته".
كما بين ان "العراق قريب من اعلان النصر العسكري على داعش" لافتا الى ان "المعالجة العسكرية مهمة لكنها عاجزة الا اذا صاحبتها معالجات أمنية وسياسية واقتصادية واجتماعية وتنموية".
وأشار الحكيم الى ان "المعالجات الساندة ليست مسؤولية الحكومة وحدها انما مسؤولية الدولة العراقية والمجتمع الدولي والامم المتحدة فاعمار المناطق واعادة النازحين اهم شروط القضاء على الارهاب وبالتالي تحصين العراق والعالم من داعش الارهابي".
وأكد "أهمية الاستفادة من اخطاء المعالجة مع الجماعات الارهابية السابقة حيث التركيز على الجهد العسكري،" حاثاً المجتمع الدولي لاستثمار الوقت للقضاء على الارهاب في العراق كونه اتخذ من مدن العراق منطلقا لخلافته المزعومة ، وبدون القضاء على الارهاب في العراق سيبقى العالم واوربا يعاني من الارهاب وبادوات غير متوقعة كما جرى في اكثر من مكان".
وبارك رئيس التحالف الوطني "لفرنسا نجاح الانتخابات الرئاسية ووصول الرئيس ايمانويل ماكرون الى قصر الاليزيه" مؤكدا ان "مشروع التسوية الوطنية مشروع ولد من عمق تحديات الحاضر واستشراف تحديات المستقبل وتحتاج الى دعم الجميع".

طبع الصفحة PDF