واشنطن تستدعي السفير التركي بعد اعتداء حرس أردوغان ومطالبات بطرده

تأریخ التحریر: : 2017/5/19 12:31470 مرة مقروئة
[أين- متابعة]
أستدعت وزارة الخارجية الأميركية، السفير التركي في واشنطن، سردار قليج، على إثر اعتداء عناصر أمن تابعين لسفارة تركيا على مجموعة من المحتجين.
وواجه عناصر الأمن الأتراك محتجين على زيارة الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إلى واشنطن، جراء تنديدهم بالتجاوزات الحقوقية لأنقرة بعد محاولة الانقلاب الفاشلة في تموز 2016.
وذكرت صحيفة "حرييت ديلي نيوز" التركية، أن واشنطن أعربت للسفير التركي عن قلقها الكبير من الاعتداء الذي أوقع 11 جريحا وأظهر رجال الأمن الأتراك وهم يضربون متظاهرين بعنف.
واعتبرت الخارجية الأميركية، في بيان، الهجوم على المتظاهرين بمثابة اعتداء على حرية التعبير، قائلة إن العنف لم يكن في أي يوم ردا مناسبا على الرأي الحر.
وأكد البيان الأميركي احترام المظاهرة التي جرت أمام إقامة السفير التركي للقانون، مؤكدا دعم حق كافة الأشخاص في التظاهر.
وأثارت الواقعة جدلا كبيرا في الولايات المتحدة، حيث دعا عضو الكونغرس الجمهوري جون ماكين إلى طرد السفير التركي سردار قليج، بسبب انتهاك عناصر أمن السفارة للقانون الأميركي وانخراطهم في أعمال عنف على الأراضي الأميركية.
وقال ماكين في تصريحات صحفية:"يجب علينا طرد السفير التركي إلى خارج البلاد، والتعرف على مرتكبي هذه الأفعال غير القانونية بضرب الناس ومحاكمتهم".
طبع الصفحة PDF