حقوق الانسان لمسؤولة بريطانية: ضرورة انشاء مركز متخصص بالحمض النووي لفحص رفات الضحايا

تأریخ التحریر: : 2015/5/26 18:41402 مرة مقروئة
[بغداد – أين]
شدد وزير حقوق الانسان محمد البياتي، خلال لقائه البارونة هيدسون عن مجلس النواب البريطاني، على ضرورة انشاء مركز متخصص بالحمض النووي، يعمل على تحليل نماذج الحمض النووي المستخلصة من رفات الضحايا.

وذكر بيان للوزارة، اليوم الثلاثاء، تلقت وكالة كل العراق [أين]، نسخة منه ان "البياتي التقى البارونة هيدسون، وجرى حوار حول الوضع الراهن الذي يعيشه العراق، لاسيما وان عصابات داعش الارهابية، قد تسببت بموجة نزوح كبيرة، حيث ابدت البارونة اهتمامها في عدد من القضايا منها قضية العنف الجنسي على من وقع ضحية داعش".
واضاف ان "البياتي قدم للبارونة واعضاء الوفد شرحا مفصلا عن ازمة النزوح في العراق، وما تقدمه الحكومة في هذا الصدد".
وشدد البياتي، بحسب البيان، على "ضرورة انشاء مركز متخصص بالحمض النووي، يعمل على تحليل نماذج الحمض النووي المستخلصة من الرفات بهدف التعرف عليها بعد مطابقتها مع اقارب الضحايا"، مشيرا الى ان "الوزارة بحاجة الى رفع قابليات موظفيها من خلال اشراكهم في دورات تدريبية تعنى بتدريب المدربين الذين من شأنهم ان يقوموا بنشر ثقافة حقوق الانسان بين افراد المجتمع العراقي".
وتطرق الى مسألة النزوح الداخلي، والمشكلة الحقيقية التي تواجهها الحكومة، في عودة النازحين الى مناطقهم، موضحا ان "تلك المناطق في اغلبها تعاني من بنية تحتية مدمرة نتيجة عمليات داعش الارهابية"، مؤكدا على "ضرورة ان تمد الحكومة البريطانية يد العون بسرعة من اجل اعادة اعمار تلك المناطق وعودة النازحين اليها".
واشار البياتي الى ان "العمل جار على تنفيذ توصيات الخطة الوطنية لحقوق الانسان، بالتعاون مع الوزارات المعنية والمتمثلة بوزارة [المرأة، والعدل، والداخلية والتربية]، حيث تعمل كل وزارة من جانبها على تطبيق هذه التوصيات، فضلا عن اشراك المنظمات غير الحكومية في مناقشة التوصيات".
ولفت البيان الى ان "البياتي حمل الوفد رسالة الى الحكومة البريطانية مفادها انه لابد من زيادة الدعم العسكري والانساني للعراق، لاسيما ان الصراعات مع التنظيمات الارهابية مستمرة وان الحاجة الى دعم العراق في هذه المرحلة ملحة وضروري".
يشار الى ان، القوات الامنية وبمساندة الحشد الشعبي، عثرت على العديد من المقابر الجماعية لضحايا عصابات داعش الارهابية من المدنيين ومنتسبي القوات الامنية في المناطق التي سيطر عليها الارهابيون، اخرها العثور على مقبرة لضحايا مجزرة سبايكر، في مدينة تكريت مركز محافظة صلاح الدين، واستخراج عشرات الجثث منها.
واوضح وزير حقوق الانسان محمد البياتي في 12 من ايار الجاري، لـ[أين]، "اننا ننتظر اكمال الطب العدلي الفحص لـ180 رفاتا لشهداء سبايكر الذين لديه، ليخبرنا عن اكمال العمل من اجل البدء برفات الاخرين في مقابر جماعية اخرى في الدور والبو عجيل"، مشيرا الى ان "فريق الوزارة يعمل لاستخراج رفات الشهداء والمغدورين".انتهى
طبع الصفحة PDF