مستشار للعبادي: صعوبة ضمان ارتفاع أسعار النفط بعد خفض انتاج اوبك

تأریخ التحریر: : 2016/11/24 12:331313 مرة مقروئة
[أين- خاص]
قال مستشار اقتصادي لرئيس الوزراء حيدر العبادي، انه "من الصعوبة ضمان ارتفاع أسعار النفط العالمية بخفض الانتاج وفق خطة منظمة اوبك".
وقال مظهر محمد صالح لوكالة كل العراق [أين]، أن "العراق يرغب بتحسن الاسعار فكلما نزيد طاقات الانتاج نحتاج الى تكاليف الاستثمار وهي كبيرة والعائد يكون حينها شبه مجد".
وبين، ان "المراهنة على السعر من كل دول اعضاء اوبك وليس العراق فقط هي مراهنة صحيحة لتجنب الاستثمارات الكبيرة فانتاج كميات أكبر يعني هبوط قيمة المنتوج النفطي وندخل في حلقة مفرغة، أي لا توجد قيمة مضافة وبالمقابل من الصعب ضمان ارتفاع الاسعار مقابل خفض الانتاج".
وأشار صالح وهو خبير اقتصادي الى أن "العراق بانتاجه الحالي مع صادارته الحالية نعتبره معقولا واذا تحسن السعر مع خفض الانتاج والتصدير مع نمو الطلب العالمي على النفط بالاستثمارات وتحسن الاسعار فبالتأكيد ذلك يساعد العراق بمواجهة والتحديات ونفقاته".
ولفت الى ان "العراق ليس في نقطة الرفاهية بمسألة خفض الانتاج رغم وصولنا الى حدود انتاجية بما سمحته اوبك قبل 35 عاماً ولكن بنفس الوقت لدينا مشكلة في الاستهلاك المحلي وطاقاتنا الانتاجية لاغراض تشغيل المصافي وأغلبها للاستهلاك وليس لتصدير المنتجات النفطية حيث ما زلنا نستورد نفوط بيضاء بنسبة قد تصل الى 45% من احتياجاتنا المحلية وهي تكلف العراق مليارات الدولارات سنويا".
واوضح ان "طاقات العراق الانتاجية بلغت 4.5 مليون برميل كانتاج وقسم منه يذهب للاستهلاك المحلي والفرق في التصدير هو 3.8 ملايين برميل يوميا كما رسم نحو ذلك في موازنة 2017 وهذه هي الامكانات المتاحة للعراق تصديرا وانتاج".
وأكد مستشار العبادي، ان "العراق في وضع حرج يجب ان يقدر لسببين الاول انه حُرم من حصته لـ 35 عاماً بينما الدول الاخرى قامت بالتنمية والسبب الآخر وجود حاجة لتطوير الاستهلاك المحلي وليس التصدير فقط".
وأستدرك بالقول "لكن مع ذلك العراق مع مظلة التفاهم ولا يخترق التفاهمات العالمية وهو ليس لديه طاقات كثيرة جدا يشكل خطرا على الاخرين حيث ينتج ويصدر ضمن المعقول" مشيرا "اذا تحسنت الاسعار فلا اشكال بتخفيض الانتاج وهنا نتحدث عن انتاج العراق بما فيها اقليم كردستان".
وكان رئيس الوزراء حيدر العبادي قال أمس الأربعاء إن العراق مستعد لخفض إنتاجه النفطي في إطار خطة أوبك الرامية لتقليص المعروض العالمي وتعزيز أسعار الخام.
وقال العبادي بمؤتمر صحفي في بغداد "الذي سنخسره بتخفيض إنتاجنا سنربحه في عائدات النفط" مؤكدا ان "العراق يتحمل مسؤولية جزء من هذا التخفيض" مشدداً "نريد حماية حقوق العراق ولكن لدينا أولوية برفع أسعار برميل النفط".
وتمثل تصريحات العبادي أوضح إشارة حتى الآن إلى أن بغداد ستدعم خطة أوبك الرامية لخفض الإنتاج حين تجتمع المنظمة الاسبوع المقبل في فيينا
وأعلن وزير النفط علي حسين اللعيبي الاثنين ان العراق يحمل أفكاراً ومقترحات جديدة للإجتماع الوزاري المقبل لاوبك "تهدف الى أحداث مزيد من التقارب والتوافق بين الإعضاء للتوصل الى اتفاق يضمن تحقيق الإهداف المشتركة للمنتجين ومنها استقرار السوق ودعم اسعار النفط الى مستويات مقبولة".
وقدر العراق إنتاجه من النفط عند 4.77 مليون برميل يوميا في تشرين الأول ويقول إنه لن يخفض الإنتاج مجددا إلى أقل من 4.7 مليون برميل يوميا، وقال فلاح العامري مندوب العراق لدى أوبك ورئيس شركة تسويق النفط [سومو] الوطنية إن ذلك لن يحدث من أجل أوبك أو غيرها".
طبع الصفحة PDF