الحكيم يستنكر إساءة صحيفة الشرق الأوسط لشرف العراقيين ويطالب "بتأديبها"

تأریخ التحریر: : 2016/11/20 22:311778 مرة مقروئة
[أين- بغداد]
أستنكر رئيس التحالف الوطني، عمار الحكيم، أساءة صحيفة الشرق الأوسط السعودية لشرف العراقيين" مطالباً "الجهات الاعلامية العربية والدولية باتخاذ إجراءات "تأديبية" بحقها.
وقال الحكيم في بيان له تلقت وكالة كل العراق [أين] نسخة منه، "في الوقت الذي يحيي فيه الملايين من المؤمنين ذكرى أربعينية السّبط الشهيد الإمام الحسين [ع] في مدينة كربلاء المقدسة، ورغم تجاهل العديد من وسائل الإعلام العربية والإسلامية هذا الحدث المليوني الكبير، أطلت علينا صحيفة [الشرق الأوسط] بتقرير كاذب وملفق، أساءت فيه إلى الشعائر الحسينية، وطعنت بشرف القائمين عليها، وملأته بافتراءات جافت الحقائق، وتنكرت لأبسط قواعد المهنية والموضوعية".
وأضاف "كما نسبت الصحيفة الى منظمة الصحة العالمية معلومات كاذبة جعلتها مصدرا لفريتها الخبرية، الأمر الذي نفته تلك المنظمة الأممية".
وأكد الحكيم انه "وفي الوقت الذي نستنكر هذه الإساءة التي مست شرف العراقيين جميعا، والتي لا نستبعد ان تكون جزءاً من الحملات الممنهجة ضد شعبنا، خاصة وانه أصبح قاب قوسين او أدنى من النصر الناجز على الدواعش الأشرار، فإننا ندعو القضاء والحكومة العراقية الى اتخاذ الإجراءات المناسبة، قانونيا وتنفيذيا، ضد هذا التجاوز".
كما طالب "المؤسسات التي ترعى العمل الإعلامي في إتحاد الصحفيين العرب، وإتحاد الصحافة الإسلامية، وباقي المؤسسات النقابية الدولية، باتخاذ إجراءات تأديبية صارمة، ضد هذه الصحيفة" داعيا "وسائل الإعلام العراقية وصناع الرأي في المجتمع، الى إيجاد ردة فعل تتناسب مع حجم الفضاعة التي أرتكبتها هذه الصحيفة".
وقال رئيس التحالف الوطني "كما ننتهز الفرصة لتذكير مختلف وسائل الإعلام العربي والإسلامي الى ضرورة الابتعاد عن نشر التقارير والإخبار غير الموثقة، والتعامل بحرفية عالية، أثناء تغطية الأحداث والمناسبات الدينية والوطنية، لما لها من أهمية بالغة في عقول الجماهير وعواطفها" معربا عن أمله بان "يكون إعلامنا مصداقا ناهضا للإعلام الحر الهادف المسؤول".
وكانت صحيفة الشرق الاوسط السعودية زعمت نقلا عن غريغوري هاتل المتحدث باسم منظمة الصحة العالمية، أن "العام الماضي شهد مناسبات دينية في العراق يشارك فيها الملايين من العراقيين والعراقيات وأكثر من مليوني ايراني [في اشارة الى زيارة الاربعين]، أعقبها حصول حالات حمل غير شرعي لأكثر من 169 أمرأة عراقية من سكان جنوب العراق" على حد زعم الصحيفة السعودية.
وحذرت المنظمة كما تقول الشرق الاوسط من "تكرار حالات الحمل غير الشرعي في العام الحالي".
ونفت منظمة الصحة العالمية/ المكتب الاقليمي للشرق الأوسط، بشدة ما زعمته الصحيفة على لسان المتحدث باسمها، وأستنكرت المنظمة "مرة أخرى استخدام اسمها في خبر عار عن الصحة يدعي أن أحد إعلاميي المنظمة في جنيف صرح بخصوص الزواج غير الشرعي خلال المراسم الدينية".
وأثار تقرير الصحيفة حفيظة وغضب الاوساط الرسمية والشعبية ودعوة الى منع تداولها في العراق ومقاضاتها.
وأدان المكتب الاعلامي لرئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، مزاعم الصحيفة وقال ان "العراق يحتفظ بحقه بمقاضاة صحفة الشرق الاوسط السعودية، داعيا اياها الى "الاعتذار من الشعب العراقي".
وأقرت الصحيفة السعودية بإسائتها للعراقيين والتعرض "لإعراضهم" كما أعلنت إيقاف التعامل مع محرر الصحيفة في بغداد الذي تسبب بنشر التقرير" مؤكدة "تقيدها بالمعايير المهنية والاخلاقية والدقة والموضوعية".
وأتهمت الصحة العالمية، الصحيفة بـ"التعمد" في نشر التقرير، وقالت المتحدثة باسم المكتب الاقليمي للمنظمة ومقره القاهرة، رنا الصيداني، مساء اليوم الأحد، "رغم نفينا للبيان الجمعة لكن صحيفة الشرق الاوسط نشرته اليوم!" مؤكدة أن التصريح المنسوب للمنظمة "مفبرك ومغرض على المنظمة وأسبابه سياسية" مشيرة الى "أننا نتشاور مع وزارة الصحة العراقية لنتخذ القرار بخصوص الموقف ومقاضاة الصحيفة".
طبع الصفحة PDF  إرسال إلی الأصدقاء