تعيين سفير عراقي جديد في واشنطن مع تولي ترامب للرئاسة الامريكية

تأریخ التحریر: : 2016/11/11 9:132008 مرة مقروئة
[أين- بغداد]
عينت وزارة الخارجية العراقية، سفيراً جديداً في الولايات المتحدة الامريكية، بعد أن بقي المنصب شاغراً طيلة نحو أربعة أشهر بانتهاء مهام السفير العراقي لقمان الفيلي في 24 من تموز الماضي.
وأستقبل رئيس الجمهورية فؤاد معصوم في قصر السلام ببغداد ظهر اليوم الخميس فريد ياسين [السفير العراقي السابق في فرنسا] وضياء الدباس [السفير العراقي في مصر] سفيري العراق الجديدين لدى الولايات المتحدة الأمريكية والمانيا واللذين حضرا للاستئذان منه لاستلام مهامهما.بحسب بيان رئاسي.
وأكد الرئيس معصوم خلال اللقاء بحسب البيان تلقت وكالة كل العراق [أين] نسخة منه، "على أهمية تعزيز العلاقات مع أمريكا والمانيا باعتبارهما بلدين صديقين للعراق ودعما الشعب العراقي في حربه ضد تنظيم داعش الارهابي على الصعيد العسكري وتقديم المساعدات الانسانية،" معبرا عن "رغبة العراق للعمل لتطوير التعاون مع تلك الدولتين في جميع المجالات".
كما تمنى "للسفيرين التوفيق في مهامهما من أجل بذل كل الجهود لتعزيز علاقات العراق مع الولايات المتحدة والمانيا في شتى الميادين".
من جانبهما عبر السفيران عن "امتنانهما للرئيس معصوم على دعمه، مشددين على انهما لن يبخلا بجهد لتوطيد أطر التعاون المشترك بين العراق وهاتين الدولتين".
وتزامن هذا التعيين الجديد للسفيرين وخاصة في واشنطن بعد فوزا المرشح عن الحزب الجمهوري دونالد ترامب، أمس الأربعاء، في الانتخابات الرئاسية الامريكية أمام منافسته عن الحزب الديمقراطي هيلاري كلينتون ليكون الرئيس الـ 45 للولايات المتحدة.
وتعهد ترامب في أول كلمة له بعد اعلان فوزه "بتحقيق السلام وليس خلق الازمات والتعامل مع كل الدول".
وسيتولى الرئيس الجديد مهام عمله أثناء مراسم التنصيب في 20 كانون الثاني 2017.
وهنا العراق ترامب بانتخابا رئيساً للولايات المتحدة، وأعربت وزارة الخارجية في بيان لها "عن أملها بان تكون نتيجة الانتخابات الرئاسية الامريكية دافعاً قوياً لتعزيز مسار العلاقات الثنائية بين البلدين وبالخصوص في مجال مكافحة الارهاب والتطرف وتطوير افاق التعاون الاقتصادي، والعمل سوياً على تحقيق الاستقرار السياسي في المنطقة، وتعزيز حقوق الانسان وصيانة الحريات فيها".
كما هنأ رئيس الوزراء حيدر العبادي ترامب بمناسبة فوزه، وأعرب عن تطلعه "الى استمرار العالم والولايات المتحدة في الوقوف مع العراق في مواجهة الارهاب الذي لا يهدد بلدنا وحسب بل والعالم أجمع".
طبع الصفحة PDF  إرسال إلی الأصدقاء