مفوضية شؤون اللاجئين تُبدي دعمها لمشروع تسجيل النازحين وفقا لنظام البطاقة الذكية

تأریخ التحریر: : 2015/3/26 11:441007 مرة مقروئة
[بغداد-أين]

ابدت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، دعمها لمشروع وزارة الهجرة والمهجرين القاضي بتسجيل النازحين وفقا لنظام البطاقة الذكية.
وذكر بيان للوزارة، اليوم الخميس، تلقت وكالة كل العراق [أين]، نسخة منه ان "الوزير جاسم محمد بحث مع ممثل المفوضية السامية لشؤون اللاجئين بيل رايت، في مقر الوزارة سبل إصدار البطاقة الذكية الخاصة بالمهجرين والنازحين، ورفع مستوى التعاون بين الوزارة والمفوضية لمواجهة أزمة النزوح في عموم العراق".

واعرب محمد، بحسب البيان، عن "تقديره لدور المفوضية في التعاون مع الوزارة لمواجهة كارثة النزوح من خلال توفير موظفين بالعقود" ، معرباً عن أمله بـ "زيادة عدد العاملين بالعقود من خلال المفوضية خصوصاً في ظل الظرف الحالي المتمثل بعدم كفاية التخصيصات المالية ضمن موازنة العام الحالي لسد النقص الحاصل في هذا المجال".

واشار الى ان "الوزارة تعتزم اليوم تسجيل النازحين العراقيين وفقاً لنظام البطاقة الذكية التي تتضمن قاعدة بيانات عن الأسر النازحة ومناطق تواجدها وتنقلاتها وحجم المساعدات التي حصلت عليها وطبيعة احتياجاتها وما إذا كان فيها موظفون أم لا، وعدد النساء والأطفال"، داعياً المفوضية الى "دراسة كيفية تقديم العون للوزارة في هذا المجال".

وتطرق محمد الى "ملف اللاجئين الإيرانيين المتواجدين في العراق منذ ما يقرب 30 – 40 عاماً ممن لم يحصلوا على الجنسية العراقية"، مبيناً أن "احدى المنظمات في إقليم كردستان تطوعت للمرافعة في قضيتهم نظراً لعدم وجود إشكاليات قانونية تواجههم، بالإضافة الى وجود لاجئين إيرانيين آخرين في محافظة السليمانية بحاجة الى مساعدات غذائية بحسب الطلبات التي بعثوا بها الى الوزارة".

من جهته أعرب رايت، بحسب بيان الوزارة، عن "شكره وتقديره لجهود الوزارة في مواجهة أكبر أزمة نزوح في المنطقة"، مشيرا الى ان "استمرار الوزارة في تسجيل المزيد من النازحين أمر يستحق الإشادة، خصوصاً في ظل ميزانيتها التي لا تتحمل كل هذه النفقات بالإضافة الى انها توزع مبالغ مالية على الأسر النازحة".

واضاف ان "خطة الوزارة لتسجيل النازحين وفق نظام البطاقة الذكية بواقع كارت واحد لكل عائلة تستحق الدعم وبقوة، ويجب أن يجتمع المختصون من كلا الطرفين [الوزارة والمفوضية] ليعرفوا ما هي المعايير التي يجب أن تدخل ضمن قاعدة بيانات البطاقة، كالهشاشة والضعف والنساء الأرامل المعيلات لعوائلهن أو ذوي الإعاقة".

وتابع رايت، ان "المفوضية السامية لشؤون اللاجئين على اطلاع بقضية اللاجئين الإيرانيين الذين هم بحاجة الى مساعدة قانونية، وهناك شركاء تنفيذيون سيساهمون في المرافعة عنهم، أما بشأن اللاجئين الآخرين الذين هم بحاجة الى مساعدات إنسانية فسنعمل على تقييم احتياجاتهم من خلال مسؤول المفوضية في إقليم كردستان لمعرفة ما إذا كانوا بحاجة الى مساعدات غذائية أم صحية".

وكانت وزارة الهجرة والمهجرين، اعلنت الثلاثاء الماضي، عن وصول اعداد النازحين المسجلين لدى فروعها الى مليونين و700 الف و37 نازحاً متوزعين في عموم المحافظات العراقية.انتهى
طبع الصفحة PDF