الجبوري يلتقي الكربلائي والاخير يؤكد: العراق لا يتحمل أي تأزم والبرلمان مطالب بتوحيد الصف

تأریخ التحریر: : 2015/3/24 8:30395 مرة مقروئة
[بغداد-أين]

التقى رئيس مجلس النواب سليم الجبوري الذي زار كربلاء اليوم بممثل المرجعية الدينية العليا في كربلاء الشيخ عبد المهدي الكربلائي.
وذكر بيان لمكتبه تلقت وكالة كل العراق [أين] نسخة منه انه "جرى خلال اللقاء بحث مجمل الوضع السياسي والأمني في البلد وسبل توحيد الصف العراقي للعبور به إلى ضفة الأمان".

وأشاد الجبوري بحسب البييان "بدور المرجعيات الدينية وتوجيهاتها في محاربة الإرهاب، وجهودها المبذولة في توحيد العراقيين ووأد الفتنة".

من جانبه "ثمن الشيخ الكربلائي الدور الوطني الذي يلعبه رئيس مجلس النواب في توحيد الصفوف ودعم مؤسسات الدولة مجدداً دعوته كافة القوات الأمنية والحشد الشعبي وأبناء العشائر لمواصلة الصمود والالتزام بما أوصت به المرجعية في تعليماتها الأخيرة".

وأشار بيان للعتبة الحسينية التي يترأس الكربلائي أمانتها العامة الى ان ممثل المرجعية أكد في كلمته للوفد الزائر ان "المرجعية الدينية العليا تؤكد على المسؤولين ومن خلال الروح الابوية للعراق ان يعملوا لصالح جميع العراقيين بدون استثناء، "مضيفا ان" عامل المواطنة العراقية للجميع وننطلق منه لخدمة العراق وعلينا ان نضع جانبا الانتماءات السياسية والمشاكل الخاصة، حين اذن نستطيع ان نتقدم خطوات كثيرة".

وأعرب الكربلائي بحسب البيان عن "أمله بان يكون هناك تقدم من مجلس النواب فيما يتعلق من تشريعات بذات القوانين الاساسية اضافة الى معالجة بعض الامور التي حصلت بالفترة السابقة وخصوصا التي اكتسبت غطاء شبه شرعي وهذه تحتاج الى معالجة سريعة حتى لا تبقى اثارها في الساحة".

وأشار الى ان "مجلس النواب مطالب ان يكون له دور في توحيد الصف العراقي والجمع بين المكونات واعتماد لغة الانفتاح والحوار وهذا ما يحث عليه المرجع الديني الاعلى السيد علي السيستاني لان العراق الان لا يتحمل اي تأزم بعد سنين من المعانات الذي مر بها الشعب العراق".

وشدد ممثل المرجعية العليا على "وجوب أخذ الكثير من العبرات والعبر وعلينا نتحاور جميعا ونتعاون من اجل ان نصل الى حلول وان نبتعد عن التأزيم خصوصا في وسائل الاعلام لأنها تنتقل الى الشعب وبالتالي تكون خطورتها اشد لذلك نؤكد بالحرص في التصريحات التي يكون فيها تأزم التي تصدر من قبل بعض السياسيين في وسائل الاعلام ويجب ان تكون هناك يد واحدة في محاربة الارهاب وسننتصر على داعش".

وأكد الكربلائي ان "على رئاسة البرلمان ان تراعي حقوق الشرائح المتضررة من المجمتع وخصوصا عوائل الشهداء وضحايا الارهاب من الارامل والأيتام وذوي الاحتياجات الخاصة والمعوقين والطبقة التي تعاني من صعوبة وأزمات الحياة وبذل جهد مضاعف في تحقيق هذه الامور".

وختم ممثل المرجعية حديثه لرئيس مجلس النواب سليم الجبوري بالقول "أنتم كرئاسة مجلس النواب عليكم ان تكونوا خيمة راعية لجميع العراقيين".

وأشار بيان العتبة الحسينية الى ان "رئيس مجلس النواب ثمن في اللقاء دور المرجعية الدينية الكريمة بكل اعتزاز وبكل فخر في رعاية العراقيين هذه الرعاية الحامية التي تنظر لهم على قدم المساواة وتدعوهم الى مواجهة الازمات في روح واحدة لان العراقيين يحتاجوا فعلا ان يتكاتفوا ضد التحدي الكبير وهو داعش والمجاميع الارهابية التي سلبت العراق مساحات واسعة وخربت البلد".

وأضاف الجبوري بحسب البيان ان "التوصيات التي صدرت من المرجعية الدينية العليا بهذا الصدد تمثل المعنى الحقيقي لتضافر الجهود وتوفير كل الطاقات لخدمة المواطن وتطرقنا خلال لقاءنا على هذا على وجه الخصوص مشكلة النازحين".

وكان الجبوري قد وصل صباح اليوم الى كربلاء التي استضافت المؤتمر الثاني لأعضاء مجالس المحافظات العراقية الذي يناقش اربعة محاور منها استعداد الدوائر التابعة للوزارات بنقل صلاحياتها الى المحافظات.انتهى
طبع الصفحة PDF