التخطيط: العراق تخطى المرحلة الأخطر في الازمة الاقتصادية

تأریخ التحریر: : 2016/7/11 13:32855 مرة مقروئة
[أين – بغداد]
أعلنت وزارة التخطيط، اليوم الاثنين، عن تخطي العراق للمرحلة الأخطر في الازمة الاقتصادية، وان ثقة العالم تتعاظم في الاقتصاد العراقي.
ونقل بيان للوزارة تلقت وكالة كل العراق [أين] نسخة منه عن وزير التخطيط سلمان الجميلي قوله، ان "ثقة العالم بالعراق باتت أقوى اليوم بعد الانتصارات الكبيرة التي حققتها قواتنا البطلة وتحرير الارض العراقية من داعش ، فضلا عن وجود مقومات اقتصادية بالإمكان الاعتماد عليها للحفاظ على ديمومة الاقتصاد الوطني".
ولفت الجميلي الى ان "هذه الثقة هي التي شجعت المجتمع الدولي للتعامل ايجابيا معنا من خلال القرض الذي حصل عليه العراق من صندوق النقد الدولي"، داعيا الى "استثمار هذه المواقف الايجابية في خدمة التنمية في العراق من خلال توحيد المواقف ونبذ الخلافات الجانبية، فهذه الخلافات يستغلها الارهاب ليستهدف العراقيين كما حدث في الكرادة وبلد وقبل ذلك في الكثير من المناطق ما سبب جرحا عميقا للعراقيين جميعا"، مؤكدا ان "وحدة الموقف من شأنها ان تزيد من ثقة العالم بالعراق".
واضاف الجميلي لدى لقائه بالوكلاء والمفتش العام والمديرين العامين في الوزارة "هناك ارادة دولية ايجابية بامكان العراق استثمارها لتخطي ازمته الحالية"، موضحا ان "العاصمة الامريكية واشنطن ستشهد اجتماعا مهما للدول المانحة في العشرين من شهر تموز الجاري ومن المؤمل ان يحصل العراق على منح دولية جيدة لمساعدته في اعادة الاستقرار للمناطق المحررة".
واشار الى ان "المرحلة الاقتصادية الاخطر قد تجاوزها العراق بعد اجتياز النصف الاول من عام 2016"، معربا عن امله في ان يكون النصف الثاني من العام افضل اذ سيشهد العراق نهاية داعش وعودة النازحين فضلا عن وجود مؤشرات ايجابية عن ارتفاع اسعار النفط في السوق العالمية بالاضافة الى نتائج الاجراءات والمعالجات الاقتصادية التي اتخذتها الحكومة خلال المرحلة الماضية".
وشدد على "ضرورة التركيز على العمل المؤسساتي في العراق"، مبينا ان "وزارة التخطيط تعد من الوزارات المستقرة وتعمل على وفق سياقات علمية ومؤسساتية واضحة".
طبع الصفحة PDF