الصدر يامر بمحاسبة كل من يعتدي على المقرات والممتلكات العامة والخاصة

تأریخ التحریر: : 2016/6/11 17:064275 مرة مقروئة
[اين-بغداد]
طالب زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، لجنة مكافحة الفساد، بمعاقبة كل متظاهر يستعمل العنف ضد المقرات والممتلكات العامة والخاصة للنيل من سليمة الثورة العراقية الشعبية.
وقال زعيم التيار الصدري في بيان تلقت وكالة كل العراق [اين] نسخة منه اليوم السبت "يجب ترك مقرات الاحزاب فهي لا قيمة لها ازاء فساد الحكومة والتوجه الى الاعداد لمظاهرة مليونية شعبية سلمية بعد شهر رمضان المبارك"، مبينا ان "المطالبة بالاصلاح في شهر رمضان المبارك عبادة، الا ان الاحتكاك الزائد الذي قد يؤدي الى فتنة هو مخالف لتوجيهاتنا وعليه اجد من المصلحة اخذ استراحة في شهر رمضان وتأجيل التظاهرة الى ما بعد الشهر الفضيل".
زتابع بقوله ان "هناك معتدٍ على صور العلماء والشهداء وهذا لا يرضينا ابداً فان تضحيات العلماء ودماء الشهداء يجب ان لا تذهب سدى"، موكدا انه "اذا رغب الثوار بتظاهرات في المحافظات فلا بد ان تكون سلمية وبعيدة عنه العنف والاعتداء".
زبين ان "الدعاء والعبادة امر مطلوب لانجاح الثورة الإسلامية فتوجهوا جميعا بالدعاء والاستغفار والعبادة والتسبيح فكل ذلك افضل من الانجرار خلف أناس يريدون طمس معالم ثورتكم وانحرافها عن جادتها"، مشيرا الى ان "ثورتكم ضد دواعش الفساد هي ثورة إصلاحية مباركة تأتي من ثورة المجاهدين في سوح الجهاد وضد الاحتلال والإرهابيين فحراكم الله خير الجزاء".
ولفت الى ان "ثورتكم يجب ان لا تلبس ثوب جهة معينة على الاطلاق والحفاظ على تشكيلتها الحالية لما تحتوي من مدنية وإسلامية ضرورية جدا"، مضيفا "السلام على مريدي السلام فنرجو ابعاد كل مريدي العنف".
وختم بقوله ان "التعدي على المتظاهرين السلميين من قبل الحكومة او ميليشياتها الوقحة امر مرفوض ومعه اذا خرجت المظاهرة عن سلميتها فلن يكون لنا تدخل في انهاء العنف مستقبلا".
طبع الصفحة PDF