_NEWS_CD_IMPORTANTالصدر يرفض التجاوز على مقرات الأحزاب ويشدد على سلمية التظاهرات

_NEWS_DATE: 2016/6/10 18:20 ??A¢??A???A¢ 2268 مرة مقروئة
[أين- بغداد]
رفض زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، التجاوزات على مقرات الاحزاب والكيانات السياسية التي شهدتها المحافظات مؤخراً من قبل متظاهرين يتبعون التيار الصدري.
وشدد الصدر في رده على سؤال من اتباعه للمشاركة بهذه التظاهرات "على سلمية التظاهرات والى نهايتها".
وطالب الصدر "بابعاد النجف الاشرف عن التظاهر فلها قدسيتها ولها ظرفها الخاص ومن شاء فليتظاهر في بغداد".
وأشار الى ان "الضغط على مقرات الاحزاب [الفاسدة] يجب ان يكون سلمياً سواء في النجف او في باقي المحافظات، فثورتنا سلمية الى النهاية".
وكان متظاهرون من التيار الصدري قد أقدموا في الاسابيع الماضية بحرق مقرات ومكاتب لحزب الدعوة الاسلامية في المحافظات الجنوبية.
وهاجم متظاهرون صدريون ليلة أمس مقر حزب الدعوة في النجف، واصطدمت معهم القوات الامنية ما اسفر عن اصابة ثلاثة متظاهرين بجروح.
وتوعد رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي، بردع اي تجاوز من المتظاهرين على مكاتب حزب الدعوة الاسلامية الذي ينتمي اليه.
وشبه الأمين العام لحزب الدعوة الاسلامية نوري المالكي أمس من يعتدى على مكاتب حزبه بـ "عصابات الحرس الجمهوري وفدائيي صدام".
وقال المالكي، ان "الاعتداء على مكاتب حزب الدعوة الاسلامية الذي تصدى للنظام البعثي الدكتاتوري وقدم قوافل الشهداء يشكل خطوة جديدة لاثارة الفوضى والاضطراب استغلالا لعنوان الاصلاح وخدمة لاجندات خارجية وتحقيقا لنزعة عدوانية".
وأشار الى ان "مكاتب ومقرات الاحزاب السياسية في بغداد وعدد من محافظات الوسط والجنوب تعرضت الى اعتداءات اثمة قامت بها مجموعات الشغب التي اعادت الى اذهان العراقيين ما كانت تقوم به عصابات الحرس الجمهوري وفدائيي صدام ابان الحقبة البعثية المظلمة". على حد وصفه.
ووجه وزير الداخلية محمد الغبان مدراء الشرطة وقيادات الاجهزة الامنية في وزارة الداخلية باداء واجباتهم القانونية والمهنية بامانة وحزم في حماية مقرات الاحزاب السياسية والممتلكات العامة والخاصة.
_MSC_RESIZED_IMAGE
طبع الصفحة PDF
?