نائب كردي: اقتحام البرلمان يوم أسود في التاريخ السياسي للعراق

تأریخ التحریر: : 2016/5/9 17:311072 مرة مقروئة
[أين- بغداد]
وصف نائب عن ائتلاف الكتل الكردستانية، اقتحام المتظاهرين لمبنى مجلس النواب في 30 من نيسان الماضي، بـ"اليوم الأسود" في التاريخ السياسي للعراق.
وقال شوان الداودي في مقال له "في بغداد قامت أقلية سياسية برلمانية بالاستفادة من وجود رئيس وزراء ضعيف, وباسم الاصلاح وتشكيل حكومة [تكنوقراط] متفق عليها مسبقا بين الصدر [زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر] والعبادي، والتي نوهنا اليها بحكومة الظرف المغلق, وبسياسة لي الاذرع والضغط والاكراه تحاول فرض ارادتها على كل المكونات والكتل الاخرى, وهو لن يكتب له النجاح".
وأضاف ان هؤلاء "قاموا باسم الشعب والمتظاهرين باستخدام مؤيديهم للانقلاب على أعلى مؤسسة شرعية في العراق هي البرلمان العراقي مستفيدين من دعم رئيس الوزراء الذي اطلق لها الضوء الاخضر, باستغلال شعارات ضد المحاصصة لاحتلاله والاعتداء على قسم من البرلمانيين الذين لم يرضخوا لضغوطهم بقوائم اسماء واماكن تم اعدادها مسبقا من اللجنة المنظمة للتظاهرات".
وقال الداودي "عليه فان يوم الثلاثين من نيسان عام 2016 يعتبر يوما اسود في تأريخ العراق السياسي, وبات من الواضح ان نفس السيناريو الذي جرى في اقليم كردستان قد اعيد تنفيذه في بغداد وباسم الشعب ايضا, وان كلا من برلماني اربيل وبغداد قد جرى تعطيلهما بسيناريو مختلف وباسم الشعب، وان البلاد قاطبة تعيش اليوم ازمة الشرعية وازمة قيادة وقادة".
وكان متظاهرون غاضبون محسوبين على مؤيدي التيار الصدري هاجموا السبت الماضي 30 نيسان مبنى مجلس النواب بعد اقتحامهم المنطقة الخضراء ونقلت صور آثار اضرار وتخريب في بعض موجودات المجلس وقاعة الجلسات، قبل الانسحاب من المنطقة بعد يوم من اقتحامها.
كما تعرض نواب ونائب رئيس البرلمان آرام الشيخ محمد الى الضرب، وحمل الأخير، رئيس الوزراء حيدر العبادي مسؤولية اقتحام المتظاهرين للمنطقة الخضراء .
كما حمل رئيس البرلمان سليم الجبوري العبادي مسؤولية اقتحام مبنى البرلمان والحاق اضرار بمحتوياته.
ووجه العبادي وزير الداخلية بملاحقة العناصر التي اعتدت على القوات الامنية والمواطنين واعضاء مجلس النواب وقامت بتخريب الممتلكات العامة واحالتهم الى القضاء، كما أمر باعفاء قائد فرقة القوات الخاصة الفريق الركن محمد رضا المسؤول عن أمن الخضراء، وكلف قائد فرقة القوات الخاصة اللواء الركن كريم عبود التميمي بدلاً عنه.
طبع الصفحة PDF