أحصائية لـ[أين]: ارتفاع طفيف لواردات نفط العراق في الربع الاول لـ 2016 مقارنة بمبيعات المركزي

تأریخ التحریر: : 2016/5/7 15:594393 مرة مقروئة
[أين- خاص]
أظهرت أحصائية أجرتها وكالة كل العراق [أين] مستندة لبيانات رسمية ان واردات العراق من النفط التي تشكل نحو 90% من موازنته العامة تسجيلها ارتفاع طفيف خلال الثلث الأول من هذا العام 2016 مقارنة عما باعه البنك المركزي العراقي بنفس الفترة.
وبلغت مبيعات النفط وفق بيانات وزارة النفط للأشهر الأربعة الاولى [كانون الثاني، شباط، أذار، نيسان] 10 مليارات و748 مليون دولار، مقابل مبيعات البنك المركزي لذات الأشهر بكمية 10 مليارات و118 مليوناً و308 الاف و524 دولاراً، ومعظمها كحوالات مقارنة بالنقد المباشر الذي تُثار حوله شبهات فساد وعمليات غسيل أموال.
وسجل الفرق ارتفاعاً لصالح واردات النفط بقيمة 629 مليوناً و691 الفاً و476 دولاراً مقارنة بمبيعات البنك المركزي في الثلث الاول من هذا العام.
وكانت وثيقة رسمية للجنة المالية النيابية كشفت ان البنك المركزي باع كمية من الدولار الامريكي في العام الماضي 2015 أكثر من واردات العراق للعملة الاجنبية المستحصلة من بيع النفط الخام بنفس العام.
وبينت الوثيقة ان ايرادات الدولة من النفط لسنة 2015 قد بلغت 38 مليار دولار في حين كانت مبيعات البنك بنفس السنة أكثر من 44 مليار دولار أي بفارق يتجاوز الخمسة مليارات دولار، أي ان ما باعه العراق من العملة الصعبة أكثر من وارداتها منها.
يشار الى انه وفي الأونة الاخيرة لوحظ ان مبيعات مزاد البنك المركزي سجلت انخفاضاً هو الأدنى لها منذ أشهر حيث لم تتجاوز لعدة أسابيع حاجز الـ 130 مليون دولار مقارنة بالاشهر الماضية وحتى بعد الازمة المالية التي بدأت بانخفاض اسعار النفط في تموز 2014 وكانت تتراوح ما بين 225 الى 300 مليون دولار وأحياناً أكثر.
ووصفت عضوة اللجنة المالية النيابية ماجدة التميمي، سياسة المركزي في مزاده لبيع العملة بانها "تخدم الفاسدين". على حد وصفها.
كما أنتقد الخبير الاقتصادي داوود زاير، سياسة البنك قائلا انها "ستدفع العراق نحو الإفلاس وان احتياطه غير قادر على تأمين المطلوب في السوق" مضيفا ان "هنالك عملية نهب ممنهجة لإفلاس العراق من احتياطه من العملة الصعبة وان البنك المركزي يتحمل هذه المسؤولية".
لكن المستشار الاقتصادي لرئيس الوزراء مظهر محمد صالح قلل من هذه المخاطر ونفى ان يكون البنك المركزي يواجه حالة من الافلاس.
وقال لـ[أين]، أن "احتياطاتنا من الدولار 60 مليار دولار أو نحو ذلك" عازيا "تراجع مبيعات البنك للدولار في الاونة الاخيرة الى ضعف الطلب على الدولار بسبب الانخفاض والتقليص في الانفاق الحكومي".
وتُثار شبهات فساد وعمليات غسيل اموال عبر مزاد البنك المركزي حيث اعلنت، محكمة الجنح المتخصصة بقضايا النزاهة والجريمة الاقتصادية وغسيل الأموال، في 20 اب الماضي اصدارها أحكاماً بالحبس والغرامة المالية بحق مسؤولين في مصرفي الرافدين والشمال بعد إدانتهم بتهم تتعلق بالفساد وغسيل أموال، لافتة في وقت سابق إلى وجود 20 متهماً في هذه القضايا بعضهم بدرجة رئيس مجلس إدارة".
طبع الصفحة PDF