_NEWS_CD_IMPORTANTمسؤول أممية: الحكومة العراقية ستفتح ممراً آمنا لسكان الفلوجة

_NEWS_DATE: 2016/4/7 20:46 ??A¢??A???A¢ 586 مرة مقروئة
[أين- بغداد]
كشفت مسؤولة أممية عن نية الحكومة العراقية فتح ممر آمن لاخراج السكان المحاصرين من مدينة الفلوجة - بمحافظة الانبار- التي تحاصرها عصابات داعش الارهابية" معربة في الوقت نفسه عن "القلق البالغ لاوضاع المدنيين هناك.
وقالت الممثلة المقيمة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي ومنسقة الشؤون الإنسانية في العراق في حوار مع إذاعة الأمم المتحدة، أن "الأمم المتحدة طالبت بإنشاء ممر إنساني آمن لتوصيل المساعدات الإنسانية إلى المحاصرين في الفلوجة الواقعة تحت سيطرة تنظيم داعش".
وأكدت غراندي على استعداد المنظمة الأممية لتوصيل المساعدات الإنسانية حالما يسمح الأمر بذلك، وقالت: "بالتأكيد، ولكن الوضع معقد للغاية بالنسبة لنا وللشركاء في المجال الإنساني لعدم توفر الوصول الآمن، منذ بدء إحكام الحصار كنا في مفاوضات مكثفة مع السلطات المدنية والعسكرية لفتح ممر إنساني وآمن".
وأضاف "في واقع الأمر، أرسلت الحكومة رسالة لي رسميا الأسبوع الماضي بصفتي منسقة الشؤون الإنسانية، وأشارت إلى نيتها لفتح ممر آمن".
وبين غراندي انهم "سيقومون [الحكومة] بتوجيه العائلات داخل الفلوجة للوصول إلى المناطق التي يمكن أن تصطحبهم منها قوات الأمن العراقية وأن ترافقهم بطرق عسكرية عبر المدينة لضمان أمنهم".
وأكدت على أن "الأمم المتحدة مستعدة لتوفير كافة المساعدات الإنسانية بسرعة حالما يتم إخطارها من قبل الحكومة العراقية بفتح الممرات الآمنة،" مشيرة إلى أن "الأمم المتحدة تقوم بتوسيع قدرة مخيمات النازحين بالقرب من الفلوجة تحسبا لنزوح السكان خارج المدينة".
ويعاني سكان الفلوجة من تردي الأوضاع الإنسانية نتيجة نقص المواد الغذائية والدواء، بسبب عصابات داعش الارهابية.
طبع الصفحة PDF
?