نائبة كردية: مقترح الكونغرس جاء بناء على مطالبة الاقليم

تأریخ التحریر: : 2015/5/4 13:08658 مرة مقروئة
[بغداد-أين]
قالت النائبة عن التحالف الكردستاني نجيبة نجيب، ان مقترح الكونغرس الامريكي جاء بناء على مطالبة اقليم كردستان امريكا بتسليح البيشمركة.
وذكرت نجيب لوكالة كل العراق [أين]، ان "مقترح الكونغرس جاء بناء على طلب قدمه الكرد الى الحكومة الامريكية، من اجل تسليح البيشمركة والعشائر".

واوضحت ان "زيارة رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني الى واشنطن ترمي الى بحث الامور العسكرية وتسليح البيشمركة، والخطط الامنية لتحرير مدينة الموصل من عصابات داعش".

وكان رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني، وصل مساء امس الاحد، الى العاصمة الامريكية واشنطن في زيارة رسمية تستغرق عدة أيام، من المقرر أن يلتقي فيها مسؤولين أمريكيين رفيعي المستوى.

وكان رئيس الوزراء حيدر العبادي، جدد امس خلال استقباله في مكتبه ببغداد، وفدا من الكونغرس الامريكي، تأكيده على "موقف العراق الرافض لمشروع لجنة القوات المسلحة في الكونغرس الامريكي"، مشيرا الى ان "اي دعم خارجي للعراق في حربه ضد الارهاب يجب ان يكون عن طريق الحكومة المركزية والحفاظ على سيادة العراق ووحدة اراضيه، وان مثل هذه المشاريع تضعف جهود محاربة داعش وتؤدي الى بروز ظاهرة الاستقطابات في المنطقة".

وكان مجلس النواب قد تبنى السبت الماضي، قرارا نيابيا رافضا فيه مشروع قانون الكونغرس الاميركي بالتعامل مع بعض مكونات الشعب العراقي بعيدا عن الحكومة الاتحادية"، معتبرا اياه "تدخلا سافرا في الشأن العراقي وخرقا للقوانين والاعراف الدولية، ونقضا لالتزام الولايات المتحدة في اتفاقية الاطار الاستراتيجي بضمان وحدة العراق وسيادته واستقلاله".

فيما أبلغ نائب الرئيس الامريكي جوبايدن رئيس الوزراء حيدر العبادي في مكالمة هاتفية جرت بينهما ليلة السبت، بحسب بيان لمكتب الاخير "التزام الولايات المتحدة الامريكية باتفاقية الاطار الإستراتيجي لحماية وحدة العراق الاتحادي الديمقراطي كما جاء في الدستور العراقي".

كما أكد بايدن للعبادي أنه "وفي ضوء هذا الالتزام فان المساعدات العسكرية الامريكية للعراق لمحاربة تنظيم داعش الارهابي تكون بطلب من الحكومة العراقية ومن خلالها وان كل المجاميع المسلحة يجب ان تخضع لسيطرة الدولة بقيادة رئيس الوزراء". في اشارة لقرار الكونغرس الامريكي الاخير بتسليح البيشمركة والعشائر السنية بمعزل عن بغداد الامر، الذي رفضته بشدة حكومة وبرلمان العراق.انتهى2
طبع الصفحة PDF