2015 عام حافل بالإنجازات الرياضية والمفاجآت والدموع

تأریخ التحریر: : 2015/12/31 14:402372 مرة مقروئة
[متابعة – أين]
استعرض الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا"، ابرز أبرز الأحداث التي حصلت خلال سنة كاملة في 2015.
وذكر الفيفا: لقد بات تقليداً الآن أن يفتتح العام الكروي في كل مرّة بحفل كرة FIFA الذهبية في كانون الثاني. ففي العام الفائت أيضاً اجتمعت نخبة كرة القدم العالمية في قاعة كونجريسهاوس بمدينة زيوريخ لكشف الستار عن صاحب الأداء الأفضل.
وفي النهاية اختيرت نادين كيسلر [ألمانيا] أفضل لاعبة FIFA في العالم وفاز كريستيانو رونالدو [البرتغال] بجائزة FIFA لأفضل لاعب في العالم، لكن التتويج كان أيضاً من نصيب مدرب منتخب ألمانيا يواكيم لوف ورالف كيلرمان [كلاهما من ألمانيا] وجيمس رودريجيز [كولومبيا].
قبل أن يمرّ التنافس الكروي على المستوى العالمي إلى السرعة القصوى، استغلت بعض الاتحادات القارية فترة الراحة القصيرة لتتوج أبطالها. حيث فازت أستراليا بلقب بطولة كأس آسيا وضمنت بذلك المشاركة في كأس القارات روسيا 2017 FIFA. فيما أحرزت كوت ديفوار لقب كأس أفريقيا.
في أيار من هذا العام توجهت الأنظار إلى صراع آخر على اعتلاء العرش العالمي. "This is the one" هو الشعار الرسمي لنهائيات كأس العالم تحت 20 سنة FIFA التي أقيمت في نيوزيلندا والتي كانت بالفعل مميزة وفريدة بالنسبة لمنتخب صربيا. ولقد كان هذا التتويج العالمي الأول لممثل جنوب شرق أوروبا كبلد مستقل والذي تألق على وجه الخصوص بفضل روح جماعية عالية وعزيمة فولاذية وكان وفياً لشعار "فريق واحد، قلب واحد."
في جميع مباريات الأدوار الإقصائية تعين على كتيبة الصقور أن تكافح حتى النهاية. حيث انتصر الفريق ثلاث مرات بعد خوض 120 دقيقة ومرة واحدة وقف الحظ إلى جانبه في ركلات الترجيح الحاسمة.
لكن بينما تستعد الجزيرة الخضراء لتتوج بطل العالم تحت 20 سنة انطلق على بعد حوالي 13.000 كلم أبرز حدث في السنة وهو بطولة كأس العالم للسيدات FIFA في كندا. وفي تكرار لنهائي النسخة الماضية وبعد أربعة أسابيع مليئة بالفرجة والإثارة التقى منتخبا أمريكا واليابان حاملة اللقب وفازت كتيبة العم سام في نهاية المطاف بنتيجة 5-2. وكانت كارلي لويد اللاعبة الأكثر تألقاً في النهائي بتسجيلها ثلاثية حاسمة في مصير النهائي تقريباً بمفردها، وربما سيكون بإمكانها تتويج عامها الناجح بالفوز بعد أسبوعين بجائزة FIFA لأفضل لاعبة في العام.
بعد مرور وقت قصير على هذا الإنجاز العظيم استقبل الرئيس الأمريكي أوباما لاعبات المنتخب الأمريكي في البيت الأبيض، وأشاد بهن قائلاً "علّم هذا الفريق جميع الأطفال الأمريكيين كيف أن الفتاة تلعب وتريد أن تكون الأفضل". وحتى مشاهير الرياضة الأمريكية وجهوا الكثير من المديح للاعبات عبر موقع تويتر. ولقد وصف نجم الدوري الأمريكي لكرة السلة للمحترفين كوبي براينت هذا النجاح "بالمذهل"، فيما أوضح النجم العالمي في رياضة الجولف تايجر وود قائلاً "أعجبني أن أشهد على كتابة التاريخ. إنه إنجاز لا مثيل له. هيا أمريكا!" أما المغنية بيونسي فنشرت سيلفي لها وهي مرتدية بكل فخر قميص المنتخب الوطني.
ومن نيوزيلندا إلى كندا ثم نحو البرتغال تتنقل رحلتنا على البطولات العالمية لهذا العام. وهناك تبارى على رمال شاطئ إسبينهو 16 منتخباً وظفر في النهاية فريق جنوب أوروبا والبلد المنظم باللقب العالمي عن جدارة واستحقاق.
تحول الاهتمام بعد ذلك إلى أمريكا الجنوبية وتحديداً إلى تشيلي حيث كان منتخب لاروخا الفريق الأقوى في بطولة كوبا أمريكا التي أقيمت على أرضه، وأصبح بذلك رابع فريق يحجز مقعده في مهرجان الأبطال بعد كل من روسيا وألمانيا وأستراليا. وفي هذا العام تمكنت المكسيك أيضاً من ضمان مشاركتها في كأس القارات 2017.
لم تكد تنسى الجماهير التشيلية مشاهد الاحتفالات حتى أُعلن عن انطلاق بطولة أخرى وهي "عرس عالمي عندنا". في نهائيات كأس العالم تحت 17 سنة FIFA أبان الناشئون عن مستوى رائع وتألقت مواهب كبرى تبدو مستعدة للتنافس على أعلى المستويات في المستقبل القريب. وفي نهاية المطاف خطفت نيجيريا في نهائي أفريقي خالص ضدّ مالي لقبها العالمي الخامس لتصبح بذلك الفريق الأكثر تتويجاً بالتاج العالمي في هذه الفئة العمرية.
وعلى مستوى كرة القدم التفاعلية خطف عبد العزيز الشهري من السعودية الأضواء بعد تفوقه على الجميع في بطولة كأس العالم التفاعلية 2015 FIFA. وتم تسليم الجائزة والشيك المالي للفائز المحظوظ من طرف اللاعب الدولي النمساوي ونجم بايرن ميونيخ دافيد ألابا الذي يملك شغفاً كبيراً لكرة القدم التفاعلية. وكان ابن الثالثة والعشرين قد أفصح لموقع FIFA.com قائلاً "كان ذلك رائعاً حقاً،" مضيفاً "أنا مسرور بالتنظيم واللاعبين".
حفل الكرة الذهبية في كانون الثاني ليس التقليد الوحيد في السنة الكروية، بل حتى بطولة كأس العالم للأندية FIFA في كانون الأول باتت كذلك أيضاً، حيث إنها تشكل منذ عقد من الزمن مسك ختام السنة . وفي نزال قوي بين أوروبا وأمريكا الجنوبية تفوق نادي برشلونة بقيادة نجومه الكبار أمثال ميسي ونيمار ولويس سواريز على نادي ريفر بلايت الأرجنتيني. وبتسجيله خمسة أهداف في مواجهتين ساهم سواريز بنصيب وافر في نجاح البارسا، مما أهله لإحراز كرة adidas الذهبية التي تتوج أفضل لاعب في البطولة.
وعبّر لاعب منتخب الأوروجواي عن سعادته الكبيرة في حديث له مع موقع FIFA.com قائلاً "كانت كأس إنتركونتينونتال سابقاً والآن أصبحت كأس العالم للأندية ولقد حلمت بها منذ صغري. كنت في السادسة من العمر في ذلك الوقت وكنت أنهض باكراً لمشاهدة المباريات. بالنسبة لي إنه حلم صعب تحول الآن إلى حقيقة".
ماذا ينتظرنا في عام 2016؟ هناك بطولة كرة القدم الأولمبية في ريو دي جانيرو، وكرة الصالات في كولومبيا إلى جانب منافسة مثيرة على اللقب في الأردن بين ناشئات كرة القدم النسائية، بالإضافة إلى الكثير من المواعيد! لكن وقبل ذلك وكما جرت العادة سيفتتح هذا العام بحفل كروي بهيج يوم 11 كانون الثاني بمدينة زيوريخ.انتهى
طبع الصفحة PDF