دانة غاز الاماراتية تطالب الاقليم بدفع 1.1 مليار دولار وفق حكم دولي

تأریخ التحریر: : 2015/11/29 15:55767 مرة مقروئة
[متابعة-أين]
أعلنت شركة دانة غاز الاماراتية، اليوم الاحد، أن الحكم الصادر من محكمة لندن للتحكيم الدولي بخصوص العقد طويل الأجل المبرم مع حكومة إقليم كردستان، هو حكم نهائي وملزم وواجب النفاذ دولياً بدفع أكثر من مليار دولار.
وجاء في إفصاح عن قرار هيئة التحكيم الثاني للشركة نشر على موقعها الرسمي اليوم "في أعقاب جلسة الاستماع المنعقدة في لندن أمام محكمة لندن للتحكيم الدولي في 21 أيلول 2015، أصدرت هيئة التحكيم يوم 27 تشرين الثاني 2015 قراراً جزئياً نهائياً آخر [القرار الثاني]".
وأوضحت أن القرار النهائي للمحكمة "يلزم حكومة إقليم كردستان بدفع مبلغ قدره ملياراً و198 مليوناً و951 الفاً و322 دولاراً أمريكي لائتلاف الشركات في غضون 28 يوماً لسداد المبالغ المستحقة عن كميات المكثفات وغاز البترول المسال التي تم تسليمها لحكومة إقليم كردستان العراق حتى 30 حزيران 2015، وذلك وفقاً للأسعار التي أقرتها هيئة التحكيم في وقتٍ سابقٍ".
ولفتت الشركة إلى أن "هذا الحكم الصادر من محكمة لندن للتحكيم الدولي هو حكم نهائي وملزم وواجب النفاذ دولياً، ولا يحتاج لأي جلسات استماع أخرى أو النظر في أي دعاوى أو دعاوى مضادة من قبل أي من أطراف دعوى التحكيم".
وأضافت أن هذا القرار "يأتي في أعقاب القرار النهائي الجزئي الأول الذي أصدرته هيئة التحكيم في 2 تموز 2015، والذي أكد على الحقوق الحصرية طويلة الأمد لتطوير وإنتاج الغاز والبترول من حقلي خورمور وجمجمال ولمدة لا تقل عن 25 سنة، [وقد كانت هذه الحقوق محل خلاف من قبل حكومة كردستان منذ ايار 2009، مما حال دون تطوير الحقلين بالشكل وفي الوقت المناسبين]".
ولفتت الى "عقد جلسة استماع أخرى خلال عام 2016، بشأن مطالبات شركة دانة غاز بتعويضات عن الأضرار الناجمة عن التأخير التعسفي لعمليات تطوير هذه الحقول، إلى جانب الدعاوى المتقابلة المقدمة من قبل حكومة إقليم كردستان [مع ملاحظة أن هيئة التحكيم قد وجدت أن تلك الدعاوى لا توفر مسوغاً مقنعاً لتأجيل القرار الثاني والقاضي بدفع كامل المبلغ المستحق في غضون 28 يوماً من تاريخ صدور القرار]".
ومضت دانة غاز الاماراتية بالقول، إن استثماراتها وشركائها في الائتلاف بلغت " ما يزيد عن 1.2 مليار دولار أمريكي حتى الآن، كما تم إنتاج أكثر من 150 مليون برميل مكافئ من سوائل الغاز والبترول، الأمر الذي كان له أثر إيجابي محوري على الاقتصاد المحلي لإقليم كردستان، وخاصة توفير الغاز اللازم لتوليد الطاقة الكهربائية في الإقليم بأسعار معقولة".
وفي الختام عبرت الشركة عن أملها في أن "تفي حكومة إقليم كردستان بالتزاماتها التعاقدية دون تأخير، كما أكدت وبما لا يدع مجالاً للشك النتائج التي توصلت إليها هيئة المحكمة وكذلك قرارها الواضح، وذلك حتى نتمكن من تطوير المزيد من هذه الموارد الهيدروكربونية الضخمة عالمية المستوى على النحو الملائم وبما يحقق المنفعة لشعب الإقليم وللعراق بصفة عامة".
وكان الكونسورتيوم الذي يضم ايضا نفط الهلال الإماراتية وشركة أو.ام.في النمساوية وشركة النفط والغاز الاماراتية او.ام.ال رفع دعوى تحكيم في لندن في تشرين الأول 2013 سعيا لضمان حقوقه التعاقدية والحصول على المبالغ المستحقة عن إنتاجه.
وقالت دانة غاز إنها أقامت دعوى أمام المحكمة العليا بعد أن امتنعت حكومة كردستان عن السداد.
وقال رئيس حكومة الاقليم ، نيجيرفان بارزاني، الاربعاء الماضي ان "الاقليم لم يفشل أمام شركة دانة غاز".انتهى
طبع الصفحة PDF