عاجل عودة الاشتباكات في الطوز بعد محاولة البيشمركة الدخول لمركز القضاء

تأریخ التحریر: : 2015/11/16 21:26685 مرة مقروئة
[صلاح الدين-أين]
أفاد مصدر مطلع، بعودة الاشتباكات المسلحة مساء اليوم الاثنين في قضاء طوزخورماتو التابعة لمحافظة صلاح الدين بعد وقوعها الخميس الماضي.
وذكر المصدر لوكالة كل العراق [أين] ان "اشتباكات مسلحة حدثت بين قوات الحشد الشعبي وقوات البيشمركة في الطوز بعد ان حاولت القوات الكردية التقدم نحو المناطق التركمانية فتصدى لها الحشد".
وأضاف ان "الاشتباكات استمرت لزهاء ساعة" لافتا الى "منع تقدم البيشمركة التي انسحبت وعودة الهدوء في مركز المدينة".
وكان سبعة من عناصر الحشد الشعبي وعنصر من قوات البيشمركة الكردية لقوا مصرعهم في اشتباكات بين الجانبين على الطريق العام بين بغداد وكركوك الخميس الماضي بمنطقة طوزخورماتو، فيما قال رئيس اللجنة الأمنية بمجلس القضاء رضا محمد ان عدد القتلى بلغ 15 اضافة الى 55 مصابا" مشيرا الى ان "عصابات منفلتة مارست الحرق والسرقة، وقد أحرقت وسرقت 60 محلا وأكثر من 100 بيت".
وذكر محمد ان "الطرفين توصلا الجمعة الماضية، الى اتفاق يقضي بانهاء الاشتباكات واعادة السلام الى الطوز، وقد وقعت قيادات الحشد التركماني والبيشمركة وادارة القضاء اتفاقا بمبنى القائمقامية، يقضي بوقف اطلاق النار في عموم القضاء وتشكيل قوة مشتركة لمنع اي خروقات امنية، تشرف عليها لجنة مشتركة تضم خمسة اعضاء عن كل مكون وتشكيل مفارز امنية مشتركة لضبط الامن".
واضاف المسؤول المحلي في الطوز ان "الاتفاق يتضمن ايضا، اطلاق سراح جميع المعتقلين من كلا الطرفين، وتهدئة الامور وحماية المواطنين، وتشكيل لجان لجرد الاضرار والعمل على تعويض المتضررين، و تقديم الجناة للمحاكم".
وكانت المرجعية الدينية العليا قد أبدت عن أسفها "للمصادمات التي وقعت في طوزخورماتو بما لا مبرر لها أبداً، داعية الى ان "يضع العقلاء من الطرفين حدا لها وان يوجه الجميع أسلحتهم للعدو المشترك، وهم الارهابيون الدواعش" مشيدة في الوقت نفسه "بالانتصارات التي تحققت على يد قوات البيشمركة في سنجار".
يشار إلى ان، رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي، وجه السبت الماضي بتشكيل خلية ازمة لاحتواء التداعيات في أحداث الطوز تتحرك على مختلف الجهات للمساهمة في وضع حلول سريعة لإطفاء الفتنة فيها".
فيما أعربت رئاسة اقليم كردستان اليوم عن قلقها من أحداث الطوز" مؤكدة على "ضرورة مشاركة قوات البيشمركة في حمايته".انتهى2
طبع الصفحة PDF