نائب: دخول روسيا يعد موقفا متوازنا والعراق يحتاجها في المرحلة الحالية

تأریخ التحریر: : 2015/11/17 7:00256 مرة مقروئة
[بغداد-أين]
قال نائب عن التحالف الوطني ان دخول روسيا على الخط يعد متوازنا والعراق يحتاجها في المرحلة الحالية .
وبين رسول راضي لوكالة كل العراق [أين] حينما فكرت الحكومة بادخال روسيا على الساحة العراقية كانj لديها حسابات بشان ذلك ، مشيرا الى انه"لابد مسك العصا من الوسط لاحداث حالة توازن بين التحالف الدولي الذي تقودة امريكا وبين اللاعب الروسي الذي دخل على الساحة السورية والذي غير الكثير من القضايا .
واوضح ان"العراق يحتاج الى الجانب الاستخباراتي الروسي اولا ثم تزويده بالاسلحة الروسية وهذا ايضا يعد انجازا ، مبينا ان" دخول روسيا على الخط يعد موقفا متوازنا والعراق يحتاجه في المرحلة الحالية .
وتابع ان"العراق قادر على معرفة ما هي اهداف ومشروع كل من امريكا وروسيا ، وقال ان روسيا لاتريد استعمار دولة بقدر تحقيق مصالح اقتصادية بينما امريكا تريد استعمار وتقسيم اراضٍ وتحقيق مصالحها ربما اعمق واوسع من المصالح الروسية .
وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتن، قال في وقت سابق ان حكومة العراق لم تطلب من الجيش الروسي محاربة ارهابيي داعش في الأراضي العراقية.
وكان رئيس هيئة الأركان الأمريكية المشتركة الجنرال جوزيف دنفورد قال في 20 من تشرين الاول الماضي، إن الولايات المتحدة حصلت على تأكيدات من العراق بأنه لن يطلب ضربات جوية روسية ضد تنظيم داعش" مشيرا إلى أنه "حذر بغداد من أن أي دور جوي روسي سيعرقل الحملة التي تقودها الولايات المتحدة.
وذكر دنفورد في أول زيارة للعراق منذ تولى منصبه في الأول من الشهر الجاري إن "رئيس الوزراء حيدر العبادي ووزير الدفاع خالد العبيدي أبلغاه أنهما لا يسعيان لطلب مساعدة روسياوكان رئيس الوزراء حيدر العبادي قال في السابع من الشهر الماضي، ان "غرفة عمليات تنسيق استخباري تضم روسيا وسوريا وايران بالاضافة الى العراق هي فكرة جرى التفاهم عليها قبل 3 اشهر، ولكن لحد الان لم نبدأ بالعمل الحقيقي، وتم تسريب الفكرة قبل ايام"، مؤكدا ان "القتال على الارض لا يتم الا من قبل العراقيين، وهناك شائعات كثيرة غير ذلك، لكن نحن نستعين بجهود دولية وهذا أمر طبيعي.
وأبدت روسيا استعدادها لتنفيذ ضربات جوية على داعش في العراق شريطة تقديم حكومته طلباً وموافقة بذلك
وكان رئيس لجنة الامن والدفاع النيابية حاكم الزاملي، كشف بوقت سابق أن "العراق بدأ بقصف أهداف لداعش بمساعدة مركز مخابرات التحالف الرباعي " الذي يضم روسيا والعراق وسوريا وايران.
وكان وفد من لجنة الامن والدفاع النيابية قد وصل روسيا الأربعاء الماضي، ويضم رئيس اللجنة حاكم الزاملي وأعضاء اللجنة قاسم الاعرجي وعدنان الاسدي وهوشيار عبد الله وعلي المتيوتي، وأشار اعضاء في الوفد إلى ان روسيا ابدت استعداداها لتسليح وتدريب القوات الأمنية، مؤكدة ان "الأهداف الاستراتيجية المشتركة بين روسيا والعراق كثيرة جدا".انتهى
طبع الصفحة PDF