معصوم يهنئ بالعيد الوطني ويدعو إلى تحقيق الإصلاحات

تأریخ التحریر: : 2015/10/3 14:30428 مرة مقروئة
[بغداد – أين]
دعا رئيس الجمهورية فؤاد معصوم، في تهنئته بمناسبة العيد الوطني للاستقلال، إلى تحقيق الإصلاحات وتعميق الحوار ونشر ثقافة الوحدة.
وذكر بيان رئاسي، تلقت وكالة كل العراق [أين]، نسخة منه ان معصوم "هنأ اليوم الشعب العراقي بمناسبة العيد الوطني، للاستقلال الذي يصادف الثالث من شهر تشرين الاول ويتزامن مع نيل العراق لاستقلاله الوطني في مثل هذا اليوم من عام 1932 وقبوله عضوا في عصبة الامم اثر انتهاء الانتداب البريطاني عليه".
وجاء في نص تهنئة معصوم "بمناسبة العيد الوطني العراقي للاستقلال الذي يصادف حلوله السبت الثالث من شهر تشرين الاول، ويتزامن مع نيل العراق لاستقلاله الوطني في مثل هذا اليوم من عام 1932 وقبوله عضوا في عصبة الامم اثر انتهاء الانتداب البريطاني عليه، أتقدم إليكم بأحر التهاني بهذه المناسبة المجيدة متمنياً لشعبنا النصر التام على الارهاب وعصاباته المجرمة والنجاح في اعادة النازحين الى ديارهم واعادة اعمار المناطق المحررة من سيطرة عصابات داعش، والتقدم بعزيمة لا تقهر نحو بناء دولة ديمقراطية اتحادية قوية وحديثة ومتطورة تضمن حقوق المواطنة وحماية المكونات كافة وتحقق العدالة الاجتماعية والحياة الكريمة لكل العراقيين وتنال احترام الامم كافة".
واضاف معصوم "وبهذه المناسبة الكبيرة، واذ احيي كل من ساهم في بناء الدولة العراقية الحديثة طوال ما ينيف على ثمانية عقود، اتقدم بأسمى مشاعر العرفان والتحية لأبطالنا الشجعان من جميع تشكيلات قواتنا المسلحة والحشد الشعبي والبيشمركة والمتطوعين على جبهات القتال في حربنا الوطنية ضد العصابات الارهابية المجرمة، كما أحيي أبناء شعبنا بكل فئاته ومكوناته واجياله لما قدموه من تضحيات وما تحملوه من معاناة من اجل حماية استقلال وسيادة بلادهم".
ودعا الى "احترام ارادة المواطنين الشباب وكافة فئات المجتمع بتحقيق الاصلاحات ومكافحة الفساد وتوفير الخدمات العامة وضمان الحماية لهم ولحريتهم في ممارسة حقوقهم الدستورية كاملة فضلا عن تعميق الحوار والتفاهم ونشر ثقافة التسامح والسلام والوحدة والمساواة".
ويصادف اليوم السبت الثالث من شهر تشرين الاول العيد الوطني الجديد للعراق الذي اقرته الحكومة في السادس من شهر شباط من عام 2008 ، بعد نقاشات طويلة وجدالات عديدة، انتهت بأختياره لانه تم في مثل هذا اليوم من عام 1932 قبول العراق عضوا في عصبة الامم المتحدة وانتهاء الانتداب البريطاني عليه، والذي بدأ منذ انتهاء الحرب العالمية الاولى عام 1918، بعد ان اعرب ممثل العراق عن رغبة بلاده في العمل بموجب العضوية كما تنص المادة الثانية من ميثاق عصبة الامم وبذلك اصبح العراق العضو 57 في العصبة.انتهى
طبع الصفحة PDF