أكثر من مليار و241 مليون دولار واردات نفط الاقليم للشهرين الماضيين

تأریخ التحریر: : 2015/8/21 17:19511 مرة مقروئة
[بغداد-أين]
كشفت وزارة النفط والموارد الطبيعية في حكومة اقليم كردستان عن واردات النفط خلال الشهرين الماضيين من 24 حزيران الى 24 من اب، مؤكدة ان الواردات التي حصل عليها اكثر مما اتفق عليه مع الشركات النفطية".
وجاء في بيان لها أنه "ومنذ بداية عام 2014 عندما قطع رئيس الوزراء السابق نوري المالكي ميزانية و رواتب الموظفين في اقليم كردستان، وقعنا في أزمة اقتصادية ، وبهدف انهاء ورفع الازمة الاقتصادية على اقليم كردستان، تم التواصل مع الكثير من الشركات النفطية لبيع نفط اقليم كردستان ".
واضاف البيان "حاولت وزارة النفط والموارد الطبيعية في اقليم كردستان إعطاء مهلة لحكومة العراق الجديدة بإرسال ميزانية ورواتب الموظفين التي كان من المقرر ارسالها الى وزارة نفط الاقليم، ولكن بغداد ارسلت فقط واحدا من ثلث حصة اقليم كردستان، مما اثر على حياة ومعيشة المواطنين، لذا فكرت وزارة النفط والموارد الطبيعية في حكومة اقليم كردستان بكيفية بيع النفط دون الرجوع الى بغداد" .
واوضح البيان "ان وزارة النفط تبيع كل يوم اكثر من 500 برميل نفط من اقليم كردستان ، وواردات هذا النفط تقارب نحو 850 مليون دولار امريكي ولكن بشرط ان يباع برميل النفط بـ 55 دولارا، رغم الهجوم الارهابي على انابيب النفط او سرقته يوميا ولكن اقليم كردستان خسر بـ 501 مليون دولار امريكي والعدد يتزايد و يرتفع مستوى الواردات".
واكد بيان وزارة النفط والموارد الطبيعية "ان حكومة اقليم كردستان حصلت من 24 حزيران الى 20 اب على واردات النفط بما يقارب مليارا و241 مليون و600 الف دولار حيث حول هذا المبلغ الى حساب حكومة اقليم كردستان من مصرف اقليم كردستان الدولي".
واشار البيان الى انه "ومن المقرر اليوم الجمعة ان يحول الى حساب حكومة اقليم كردستان 187 مليون 500 الف دولار، حيث من المتوقع ان يصل الى نفس الحساب مبلغ قدره 128 مليون دولار من 24 اب، ويصل مجمل الحساب الى مليار و554 مليون دولار امريكي وهذا المبلغ اكثر من اتفاق الوزراة مع شركات النفط".
كذلك طالبت وزارة النفط والموارد الطبيعية بحسب البيان "وزراة المالية ان تسعى لعدم تدخل اي حزب او جهة سياسية في عمل الوزارة وطالبت ايضا كل الجهات السياسية بعدم مراقبة عمل الوزارة وان يعمل الكل من اجل كردستان و حياة افضل للمواطنين".انتهى
طبع الصفحة PDF