نائبة: مطالب المتظاهرين بتنفيذ الاصلاحات بحاجة الى وقت اطول لتنفيذها

تأریخ التحریر: : 2015/8/21 8:58663 مرة مقروئة
[بغداد-أين]
عدت نائبة عن التحالف الوطني مطالبة المتظاهرين للحكومة بتنفيذ اصلاحاتها خلال شهر "أمر غير عملي".
وقالت ماجدة التميمي، لوكالة كل العراق [أين]، ان "المتظاهرين لديهم الحق بمطالبهم كونهم صبروا كثيرا على الحكومة لكن دون جدوى ونرى كمراقبين انه ليس من المعقول ان يتم اصلاح الاوضاع خلال شهر لمشاكل متراكمة منذ 12 سنة".
وأضافت ان "تهديد المتظاهرين بذلك هو امر غير عملي لان الاصلاحات فيها سقف زمني وتنفذ على مراحل على ان لا تتعدى سنة كاملة ونعتقد ان هذا الوقت كافٍ لوضع الدولة على السكة الصحيحة".
ومن المرتقب ان تخرج اليوم الجمعة تظاهرات شعبية في بغداد وعدة محافظات تواصلاً لتظاهرات سابقة مطالبة بمحاربة الفساد وتوفير الخدمات واصلاح القضاء، في وقت أعلنت الحكومة الاسبوع الماضي حزمة اصلاحات تركزت على مكافحة الفساد الاداري والمالي في مؤسسات الدولة وإلغاء المناصب العليا والترشيق الوزاري تلبية لتوجيهات المرجعية الدينية العليا ومطالب المتظاهرين.
وكانت المرجعية الدينية العليا قد دعت في خطبة الجمعة الماضي على لسان ممثلها في كربلاء الشيخ عبد المهدي الكربلائي الى "منح المسؤولين فرصة معقولة لاثبات حسن نواياهم في السير بالعملية الاصلاحية الى الامام دون زج البلد بالفوضى والدخول بالمهاترات السياسية".
وشددت في الوقت نفسه على "ان تقوم الحكومة ومجلس النواب والقضاء باجراء الاصلاحات المطلوبة بصورة مدروسة ولكن من غير تلكؤ وتأخير وليعلموا ان الشعب العراقي يراقب عملهم ويتابع اداءهم وسيكون له الموقف المناسب ممن يعرقل او يؤخر تنفيذ الاصلاحات ومكافحة الفساد".
وعلى الرغم من تبني الحكومة ومجلس النواب حزمة اصلاحات قالتا انها الأولى وشملت قرارات واسعة بالغاء مناصب عليا والتركيز على محاربة الفساد وتوفير الخدمات، الا ان تظاهرات شهدتها بغداد وعدة محافظات الجمعة الماضية مطالبة بتنفيذ هذه الاصلاحات واجراء المزيد منها.
ولم تخلُ هذه التظاهرات من حساسية ومصادمات بين المتظاهرين وقوى الامن حيث شهدت محافظة كربلاء الجمعة الماضية تفريقاً لتظاهرة استخدمت فيها قوى مكافحة الشغب خراطيم المياه، واطلاق النار في الهواء.انتهى2
طبع الصفحة PDF