رئاسة كردستان: المالكي هو المسؤول الاول عن مصيبة سقوط الموصل

تأریخ التحریر: : 2015/8/19 23:595184 مرة مقروئة
[بغداد-أين]
ردت رئاسة اقليم كردستان على تصريحات رئيس الحكومة السابق نوري المالكي والذي اتهم فيها اربيل وانقرة بمسؤوليتهما حيال سقوط مدينة الموصل تحت سيطرة تنظيم داعش الارهابي الصيف الماضي.
ورفض المتحدث الرسمي باسم رئاسة اقليم كردستان، في بيان له "تصريحات المالكي" واصفاً اياها "بالهروب من الاسباب الحقيقية التي ادت الى سقوط الموصل، مؤكداً "ان الاخير يتحمل المسؤولية الاولى بسقوط المدينة".
وأضاف البيان، "ان المالكي مسؤول الاول في المصيبة التي اصابت مدينة الموصل، ولا يستطيع الهروب من هذه المسؤولية بتهم وتصريحات غير مبنية على مباديء واسس، وهو الذي مهد الارضية لداعش بسياساته الخاطئة وعدم اصغائه لتنبيهات رئيس الاقليم".
وكان رئيس الحكومة السابق نوري المالكي اعتبر ما حصل في الموصل بـ"المؤامرة" التي تم التخطيط لها في أنقرة ثم انتقلت إلى اربيل، قائلا "لا قيمة للنتيجة التي خرجت بها لجنة التحقيق البرلمانية حول سقوط الموصل".
وردت انقرة على تصريحات المالكي عادة اياها "بالهذيان لشعوره بالذنب لسقوط الموصل" على حد ما قاله متحدث باسم وزارة الخارجية التركية اليوم.
يشار الى ان مجلس النواب وافق في جلسته الاثنين الماضي على تقرير لجنته التحقيقية بسقوط الموصل التي ادرجت اسم المالكي ومسؤولين مدنيين وقادة عسكريين كبار كمتهمين بالتقصير او التورط بأحداث حزيران واحالة التقرير الى القضاء.
وقال رئيس اللجنة النائب حاكم الزاملي انه "لم يملك الادلة الكافية لادانة رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني في الاحداث" داعيا "المالكي الى اثبات عدم مهنيته في التحقيق".انتهى
طبع الصفحة PDF