كتلة المالكي تعد تقرير لجنة سقوط الموصل كـ"ثارات بدر وحنين" وتصف الزاملي بـ"الدكتاتور"

تأریخ التحریر: : 2015/8/18 9:40602 مرة مقروئة
[بغداد-أين]
رفضت كتلة الدعوة النيابية المنضوية في ائتلاف دولة القانون بزعامة نوري المالكي تقرير اللجنة النيابية الخاصة بالتحقيق في سقوط الموصل بيد داعش في حزيران 2014.
وقال رئيس الكتلة خلف عبد الصمد في بيان له تلقت وكالة كل العراق [أين] نسخة منه، ان "التقرير الذي قدمه رئيس لجنة سقوط الموصل [حاكم الزاملي] غير دقيق وغير مهني ويهدف للتسقيط السياسي والنيل من دولة القانون".
وأضاف، ان "كل الاطراف التي استدعيت في لجنة التحقيق لم تذكر في افادتها قيام القائد العام للقوات المسلحة [السابق] [نوري المالكي] باعطاء امر الانسحاب الا ان رئيس لجنة التحقيق يصر على وضع اسمه ضمن الاسباب التي ادت الى سقوط الموصل".
واكد عبد الصمد "اننا نرفض رفضا تاماً التقرير المقدم من قبل رئيس اللجنة النائب حاكم الزاملي كونه يهدف للتسقيط السياسي ومن باب يالثارات بدر وحنين". [وهو شعار استخدمه جيش يزيد بن معاوية في معركة الطف سنة 61 للهجرة بقتل الامام الحسين بن علي عليهما السلام واهل بيته كانتقام من قتلى المشركين في معركة بدر 2 للهجرة ومعركة حنين 8 للهجرة".
وأشار رئيس كتلة الدعوة النيابية الى ان الزاملي "يريد رد الاعتبار بالاساءة الى دولة القانون من خلال ادراج اسم نوري المالكي ضمن قائمة الاسماء ونحن لا نستبعد ان يقوم بوضع اسم رئيس الوزراء حيدر العبادي كسبب في سقوط الانبار وهذا ما لم نسمح به اطلاقاً اذ ان المالكي لم يعطي امرا بالانسحاب".
واكد عبد الصمد "على ضرورة تغيير رئيس لجنة سقوط الموصل كونه يتعامل بأسلوب استبدادي دكتاتوري ولا يأخذ برأي اعضاء اللجنة، كما انه قام بأستبعاد اسم مسعود بارزاني [رئيس اقليم كردستان] الذي اصدر اوامر للبيشمركة بعدم التعرض لتنظيمات داعش الارهابية وهذا ما شاهدناه جميعاً في الوثائق ومقاطع الفديو التي بثت على شبكات التواصل الاجتماعي، فكيف يستبعد من قام بهكذا عمل ويصر على وضع اسم المالكي الذي لم يعطي اوامر بالانسحاب".
وكان مجلس النواب قد وافق امس بالاغلبية على تقرير لجنته التحقيقية بسقوط الموصل التي ادرجت اسم رئيس الحكومة السابق نوري المالكي ومسؤولين مدنيين وقادة عسكريين كبار كمتهمين بالتقصير او التورط بأحداث حزيران واحالة التقرير الى القضاء.
من جانبه قال المالكي أمس خلال مؤتمر صحفي عقده خلال زيارته الى طهران ان "لا قيمة للنتيجة التي خرجت بها لجنة التحقيق البرلمانية حول سقوط الموصل، وان اللجنة سيطرت عليها الخلافات السياسية وخرجت عن موضوعيتها" مشيرا الى ان " ما حصل في الموصل كان مؤامرة تم التخطيط لها في أنقرة ثم انتقلت المؤامرة إلى أربيل" على حد قوله.انتهى
طبع الصفحة PDF