نائب عن الوطني يرد على الجبوري: لاهيمنة للشيعة وهم متمسكون بأغلبيتهم السياسية

تأریخ التحریر: : 2015/4/10 7:35641 مرة مقروئة
[بغداد-أين]
نفى نائب عن التحالف الوطني ما قاله رئيس مجلس النواب سليم الجبوري أمس بوجود "هيمنة شيعية" على السلطة في العراق.
وقال خالد الأسدي لوكالة كل العراق [أين] "لا توجد هيمنة للشيعة على أي من الاقليات ولا يوجد استئثار لهم بالسلطة بل الجميع مشارك بشكل ينسجم مع استحقاقاته الانتخابية"، مستدركاً بالقول "لكن الشيعة متمسكون باغلبيتهم السياسية".

وأضاف النائب عن ائتلاف دولة القانون "بالتاكيد لا احد يريد ان تكون هناك حالة من الهيمنة والتسلط، سواء من الاغلبية على الاقلية او العكس، وبأي شكل من الأشكال، لكن من اجل الحفاظ على لحمة الشعب والنسيج الاجتماعي في العراق، فمن الضروري ان يكون هناك نوع من التوازن والعلاقة التفاعلية في مسار ادارتهم الدولة، وما شهده العراق بعد 2003 هو بالفعل عملية تنازل من الاغلبية بشكل دائم عن كثير من المواقع السياسية والادارية للاقليات في سبيل الحفاظ على هذا النسيج".

ولفت الاسدي الى "وجود استحقاقات تفرضها طبيعة النظام الديمقراطي والاتحادي، فلا يمكن ان يتنازل الشيعة عن اكثريتهم في البرلمان او في الحكومة او ما الى ذلك، كما لا يمكن تصور ان يتنازل الاكراد عن قوميتهم الكردية او بعض طموحاتهم في هذا الاتجاه، وايضا لا يمكن تصور ان يتنازل السنة عن بعض استحقاقاتهم".

وشدد الاسدي على "قيام الدولة العراقية والتي يتراس فيها [سليم الجبوري] احدى اهم مؤسساتها [رئاسة مجلس النواب] بوضع نظام توازن من خلال التمثيل لكي يبعده عن حالة التعصب والهيمنة الحزبية التي تشكل خللا في نظام التوازن الى حد كبير".

وكان رئيس مجلس النواب سليم الجبوري قال خلال محاضرة ألقاها في الأكاديمية الدبلوماسية الروسية في ختام زيارته الى موسكو أمس "اذا جاز لي ان اتحدث مع الشعب العراقي فان على السنة أن يكونوا واقعيين ليرتقوا الى مصاف بقية الاطياف السياسية في بناء المجتمع, وأن على الكرد تحديد موقفهم من الدولة وبشكل واضح, في ان نكون كيانا واحدا او ان نلجأ الى خيارات اخرى اباحها لنا الدستور, أما بالنسبة للشيعة فإن فكرة هيمنة الاغلبية على الاقلية يجب ان تنتهي".

وأكد الجبوري ان "الواقعية والوضوح واللاهيمنة اذا ما تمت بعملية تقييم صريحة وواضحة قائمة على اساس البناء الحقيقي للدولة, فإننا سنمضي ونحن مطمئنون".انتهى2
طبع الصفحة PDF