اعلامي سوري: لقاء البابا بالمرجع السيستاني تاكيد لدور العراق الداعي الى السلام

تأریخ التحریر: : 2021/3/6 19:32147 مرة مقروئة
[بغداد_اين]
اكد الكاتب والاعلامي السوري، عروة ساتر، السبت، ان” زيارة البابا الى العراق تاتي في اطار تاكيد مساعي النجف الاشرف كمدينة منها انطلقت اولا شعارات السلام نحو العالم”.
وقال ساتر، ان” العراق في الوقت الراهن يلعب دورا محوريا في رفد دعائم السلام والامن في المنطقة خصوصا هو خرج من بين براثن المعاناة”، مبينا، ان” زيارة البابا الى العراق كونه البلد الذي استطاع احتضان جميع الاديان ابان السيطرة الارهابية على مناطق المسيح والصابئة والكرد والسنة وتاكيدا على الدور الشيعي الذي تمثل بالجهد الامني للحشد الشعبي الذي انطلقت شرارته الاولى من البيت البسيط في النجف الاشرف”.

واضاف، ان” الدور المحوري للمرجعية العليا في دعم السلام في العراق والمنطقة بشكل خاص والعالم الاسلامي بشكل عام دفعت البابا الى اللقاء بهذا الرجل العظيم الذي اختصرت به كل صفاة الداعية الانسانية كونة رمز اسلامي وشيعي ولتعزيز العلاقة بين الاديان السماوية”.

وبين، ان” اختيار البابا للنجف كمحطة لمناقشة قضايا الاديان اعتراف عالمي بانها مازالت المدينة التي العلمية والصورة المثلى للدين الاسلامي وخير واجهة لمعرفة الاسلام الحنيف في اعين العالم الغربي اولا والعالم العربي الذي اخذ طابع سلبي تجاه التشيع في العراق بسبب القنوات المغرضة التي تقودها بعض الانظمة السياسية المتطرفة في المنطقة العربية والاقليمية”.

واشار الى ان” جميع المسيحيين اليوم يتطلعون الى لقاء البابا بالمرجع الاعلى كونه بوابة الامل التي من خلالها تكتب لمن غادر العراق العودة اليه وللحياة التي قضاها فيه وتعزيز الثقة بين الاديان المتعايشة في العراق”
طبع الصفحة PDF