القانونية النيابية: المفوضية أبلغتنا بمشاكل وتتجه لتأجيل الانتخابات

تأریخ التحریر: : 2021/1/15 15:58171 مرة مقروئة
[بغداد-اين]
كشفت، عضو في اللجنة القانونية النيابية، ان مفوضية الانتخابات أبلغت اللجنة بوجود مشاكل في عملها وتحتاج الى المزيد من الوقت لحلها وتنظيم أمورها لاجراء الانتخابات المبكرة المقررة في السادس من حزيران المقبل.
وقالت النائبة الماس فاضل في تصريح صحفي "هناك اجتماعاً سيعقد لحسم موعد اجراء الانتخابات المبكرة".
وأضافت، ان "اللجنة القانونية النيابية اجتمعت مع المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في وقت سابق حيث ظهر بان المفوضية لديها مشاكل عديدة في الأمور الفنية واللوجستية ولم تنه أغلب أعمالها لاجراء الانتخابات".
وأوضحت فاضل، ان "المفوضية لا تستطيع إنجاز أمورها الفنية واللوجستية في الموعد المحدد لإجراء الانتخابات المبكرة، واعتقد بان الانتخابات تتجه نحو التأجيل الى موعد آخر".
وكان رئيس الوزراء الاتحادي مصطفى الكاظمي قد حدد الـ 6 من شهر حزيران من العام 2021 موعدا لاجراء الانتخابات المبكرة.
وترددت أنباء عن تأجيل الانتخابات المبكرة عقب اجتماع الرئاسات الثلاث مع المفوضية وبعثة يونامي أمس الخميس.
لكن مفوضية الانتخابات نفت ذلك وأكدت استعدادها لإجراء الانتخابات في موعدها المقرر أو تمديده الى شهر أيلول كأقصى حد.
وقالت المتحدث الرسمي للمفوضية جمانة الغلاي، في تصريح صحفي، اليوم الجمعة، إن "نحو 105 الآف فقط من المواطنين قاموا بتحديث بياناتهم الانتخابية"، مشيرة إلى أن "مهلة تحديث البيانات تنتهي في الثاني من شهر شباط المقبل".
ورجّحت الغلاي "تمديد مهلة تحديث سجلات الناخبين، لمدة شهرين اضافية، بتوصية من رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي"، لافتة إلى أن "عدم تحديث المواطنين بياناتهم وتمديد المهلة، يتسبب بتأخير عمل المفوضية" مبيّنة أن "25 مليون مواطن يحق لهم الانتخاب، بينما يبلغ عدد من تسلموا البطاقة البايومترية هم 14 مليون ناخب".
وبعد إحصاء عدد المواليد في الأعوام 2001، و2002، و2003، وصل عدد من يحق لهم الانتخاب في العراق إلى 25 مليونا، بزيادة مليوني ناخب، حيث تم تسجيل 60% منهم في البايومتري، أي ما يعادل 15 مليون ناخب.
طبع الصفحة PDF