الصقور تلقي القبض على 11 ألف مطلوب خلال الأشهر العشرة الماضية

تأریخ التحریر: : 2020/12/3 10:27109 مرة مقروئة
[بغداد_اين]
كشفت خلية الصقور الاستخبارية عن اعتقال آلاف المطلوبين المتهمين بجرائم إرهابية وجنائية وقضايا ابتزاز وتزوير خلال الأشهر العشرة الماضية، وبينما تمضي الخلية بتنفيذ الخطة الستراتيجية لملاحقة الإرهاب وعناصر الجريمة المنظمة؛ أعلنت تنفيذ عدة ضربات ساحقة لشراذم “داعش” ممن ارتكبوا عمليات إرهابية في بعض مناطق البلاد.
وأفاد رئيس خلية الصقور ومدير عام الاستخبارات ومكافحة الإرهاب بوزارة الداخلية “أبو علي البصري” بحسب الصحيفة الرسمية، بان “عناصر مديرية الاستخبارات وخلية الصقور، تمكنوا خلال الشهور العشرة الماضية من اعتقال نحو 11 ألف متهم مطلوب بارتكاب جرائم إرهابية وجنائية وقـتـل وتــزويــر وابــتــزاز إلكتروني ومخدرات، كما تمكنت الخلية من تدمير خمسة أوكار إرهابية وقتل من فيها في مناطق جنوب منطقة الحضر والثرثار وجسر الـعــقــارب، وكــذلــك ضـبـط 212 صــاروخــاً بأنواع مختلفة و18 حزاماً ناسفاً”.
نفذت “الصقور” ومديريات الاستخبارات، عشرات العمليات النوعية في مناطق بغداد وحزام أبو غريب وصلاح الدين وديالى، وفي مناطق نائية في غرب البلاد وجنوبها، بإشراف القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي ووزير الداخلية عثمان الغانمي بالتنسيق مع قيادة العمليات المشتركة، ويبين القائد “البصري”، أنه تم أيضاً قتل الإرهابيين المنفذين للهجوم الإرهابي في برج المراقبة للجيش بمنطقة الزيدان في أبو غريب الشهر الماضي، حيث جرت مطاردة الإرهابيين وقتلهم في منطقة الزيدان بعد 6 ساعات على العملية الإرهابية.
وبمتابعة استخبارية دقيقة من خلية الصقور في وزارة الداخلية؛ تم تحديد المجموعة التي ارتكبت العملية الإرهابية ضد المواطنين، بين (قرية الزوية والمسحك) ضمن قاطع عمليات صلاح الدين في سفح سلسلة جبال مكحول، وبالتنسيق مع قيادة العمليات المشتركة؛ تم تنفيذ أربع ضربات جوية يوم الاثنين الماضي بالتنسيق مع طائرات “F-15” التابعة للتحالف الدولي، وأسفرت الضربات عن قتل جميع أفراد المجموعة الارهابية المتكونة من خمسة إرهابيين من المخططين والمنفذين للأعمال الارهابية في تلك المنطقة.
خطة محكمة
ويشدد “البصري” على أنه منذ بداية العام الحالي، أعدت استخبارات الداخلية وخلية الصقور بالتنسيق مع الأجهزة الأمنية الأخرى، خطة استخبارية محكمة لمتابعة وملاحقة العناصر الإرهابية من المطلوبين قضائياً والخلايا النائمة في جميع مناطق العراق، خاصة في المحافظات المحررة من قبضة “داعش” عام 2018، وقال: إن “توجيهات القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي، بخصوص التركيز على ملاحقة المطلوبين ودعم العمليات الاستخبارية، قد كان لها الدور الكبير في توسعة العمليات الاستخبارية والميدانية بالقضاء على بقايا (داعش) والخلايا النائمة وقطع عمليات التمويل والتجنيد عنهم بشكل كبير
طبع الصفحة PDF