أول تعليق كوردستاني على تشكيل لجنة ثمانية لحل الخلافات بين اربيل وبغداد

تأریخ التحریر: : 2020/11/24 14:55243 مرة مقروئة
[اربيل-اين]
رحب النائب عن الحزب الديمقراطي الكوردستاني في البرلمان العراقي، ديار برواري، يوم الثلاثاء، بتشكيل امجلس النواب لجنة لإجراء حوارات مع أربيل وبغداد.
وقال برواري، "إننا ندعم حل اي خلاف واختلاف بين الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان، عن طريق الحوارات والاطر الدستورية والقانونية"، مردفا بالقول ان "تدخل اي جهة او شخص لحل هكذا قضايا هو أمر مرحب به، وتشكيل البرلمان هكذا لجنة أمر مرحب به بكل تأكيد".

وبين "اننا سندعم عمل اللجنة من أجل تحقيق اهدافها والوصول الى آلية تحل كل الخلافات النفطية والمالية وفق الدستور وقانون موازنة 2021".

وأضاف النائب عن الحزب الديمقراطي الكوردستاني ان "الخلاف بين بغداد وأربيل، ليس بين الحكومتين، وانما هناك جهات سياسية تضغط على الحكومة الاتحادية، فهي تريد استخدام هذا الملف كبداية لحملة انتخابية لكسب الاصوات".

ووجه رئيس مجلس النواب العراقي محمد الحلبوسي، بتشكيل لجنة برلمانية يقع على عاتقها اجراء حوارات مع الحكومة الاتحادية، وحكومة اقليم كوردستان بهدف حل الخلافات والقضايا العالقة بين الجانبين.

وبحسب التوجيه الصادر عن الحلبوسي فإن اللجنة مكلفة باجراء الحوارات مع بغداد واربيل "لإيجاد الحلول المناسبة، وبما ينسجم مع الدستور والقانون وتحقيق العدالة في توزيع الثروات بين ابناء الشعب وتضمينها بنصوص قانونية في مسودة قانون الموازنة الاتحادية العامة لعام 2021".

وكان البرلمان العراقي قد اقرّ مشروع قانون تمويل العجز المالي (الاقتراض) دون تضمين رواتب موظفي الإقليم فيه، وهو ما دفع النواب الكورد للانسحاب من الجلسة، كما أثار ذلك ردود فعل غاضبة في كوردستان.

وعمدت بغداد إلى قطع رواتب موظفي الإقليم في نيسان/أبريل الماضي، بعدما قالت الحكومة التي كان يقودها آنذاك عادل عبد المهدي، إن أربيل لم تف بالتزاماتها في الموازنة والمتمثلة بتسليم 250 ألف برميل من النفط للحكومة الاتحادية، وهو ما نفت صحته حكومة الإقليم.

وعلى مدى الأشهر القليلة الماضية، خاض الجانبان مباحثات مكثفة للتوصل إلى اتفاق لحل المسائل العالقة.
طبع الصفحة PDF