الرئيس العراقي يستذكر جريمة "كنيسة سيد النجاة": يجب حماية مسيحيي الشرق

تأریخ التحریر: : 2020/10/31 17:30231 مرة مقروئة
[بغداد-اين]
شدد الرئيس العراقي برهم صالح، يوم السبت، على وجوب حماية مسيحيي الشرق ومنع هجرتهم.
واشاد صالح خلال استقباله في قصر بغداد، البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان بطريرك السريان الكاثوليك الأنطاكي، بحسب بيان لمكتبه، بـ"الدور الذي يلعبه مسيحيو الشرق في المنطقة، وما يمثلونه من إرث تاريخي وتنوع ثقافي وديني مشترك مع باقي الأديان والطوائف، مشدداً عل "أهمية الحفاظ على هذا النسيج ووقف هجرة المسيحيين، مع اتخاذ كافة الإجراءات الضامنة لأمنهم وحمايتهم أسوةً بباقي الأطياف والمكونات".
واكد رئيس الجمهورية على "ضرورة مواصلة الجهود في مكافحة الإرهاب والأفكار المتطرفة التي تسعى لضرب التعايش المشترك في المنطقة والعالم، وقطع الطريق أمام الجماعات الإرهابية التكفيرية الساعية لتهديد السلم والأمن المجتمعيين".
واستذكر صالح مع البطريرك، "الذكرى العاشرة للجريمة الإرهابية البشعة التي تعرضت لها كنيسة سيدة النجاة، التي تصادف ذكراها اليوم، وراح ضحيتها عددٌ من أبناء الوطن من المسيحيين خلال إقامة قداس".
وقال إن "تضافر قوى الشعب والأجهزة الأمنية ساهم في القضاء على الجماعات التكفيرية، إذ كانت إرادة السلام اقوى من أهداف الإرهاب البغيضة".
من جانبه قدم البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان، عميق شكره وتقديره لرئيس الجمهورية، لدوره الفاعل في متابعته المتواصلة لقضايا المسيحيين في العراق، متمنيا له دوام التوفيق والنجاح"، وفقا للبيان.
ويصادف اليوم 31 تشرين الاول / اكتوبر الذكرى السنوية العاشرة لجريمة كنيسة سيدة النجاة التي تقع في منطقة الكرادة وسط بغداد حيث دخل ارهابيون حرم الكنيسة و ذبحوا وقتلوا قسّان ومصلين
طبع الصفحة PDF